الخميس , أكتوبر 29 2020
الرئيسية / ثقافة وفن / مشاهير / قصة اغتيال السفير اليوناني لدى البرازيل على يد عشيق زوجته؟

قصة اغتيال السفير اليوناني لدى البرازيل على يد عشيق زوجته؟

أمد/ برازيليا: أكدت الشرطة مقتل سفير اليونان لدى البرازيل، كيرياكوس أميريدس، على يد عشيق زوجته، وهو أحد ضباط الشرطة العسكرية، ويجري استجواب أرملة ضمن التحقيق في الجريمة، حسبما ذكرت وكالة الأنباء البرازيلية الرسمية "أجينسيا"، السبت.وقال رئيس شرطة ريو دي جانيرو، إيفاريستو بونتيس، في ولاية بايكسادا فلومينينسي، الجمعة، إن سيرجيو غوميز موريرا فيلو (عشيق زوجة السفير اليوناني) زعم أنه قتل السفير دفاعاً عن نفسه، ثم جنّد ابن عمه للمساعدة في التخلص من الجثة، حسبما ذكرت الوكالة البرازيلية الرسمية.وقال بونتيس إن السفير كيرياكوس أميريدس، البالغ من العمر 59 عاماً، كان في عداد المفقودين منذ الاثنين الماضي. مضيفاً أنه تم العثور على سيارة وُجدت فيها جثة أميريدس المتفحمة، الخميس، في نوفا إيغواسو، وهي بلدة خارج ريو دي جانيرو.وصرّح المسؤول البرازيلي: "يقول (موريرا) إنه اشتبك في عراك جسدي مع السفير، وإنه لم يكن لديه خيار آخر سوى ضربه وقتله." واستطرد رئيس الشرطة في ريو: "ويقول (موريرا) إنه كان في حالة يأس ولم يكن يعرف ما يجب القيام به، نظراً لما حدث، لذا طلب من ابن عمه مساعدته وذهبا لإخفاء جثة السفير."وأضاف المسؤول البرازيلي أنه إلى جانب موريرا، يجري استجواب أرملة السفير، فرنسواز دي سوزا أوليفيرا، وابن عم موريرا، الضابط إدواردو موريرا دي ميلو. وقال بونتيس إن المحققين يعتقدون أن زوجة السفير أمرت عشيقها بقتله. ولم تُوجه أي اتهامات رسمية في القضية حتى الآن.وقال رئيس شرطة ريو دي جانيرو: "أخبرتنا (زوجة السفير) فقط أن عشيقها – دعونا نلقبه بذلك – الضابط العسكري، هو الذي نفذ الجريمة بحق زوجها،" متابعاً: "إنها تنفي المشاركة."ونقل تقرير لوكالة الأنباء البرازيلية أن الضابط قتل السفير داخل منزله في نوفا إيغواسو، ثم قام بمساعدة ابن عمه بلف الجثة في سجادة ووضعها داخل سيارة.وتقول الشرطة البرازيلية إن ابن عم موريرا أخبرهم أن عشيق زوجة السفير عرض عليه "دفع 80 ألف ريال برازيلي (ما يعادل 24574 دولاراً) بعد 30 يوماً من وقوع الجريمة، وهي فترة ظنوا أنه لن يكون هناك أي مشاكل بعدها."وأفادت وكالة "أجينسيا" البرازيلية أن أميريدس عاش في برازيليا، العاصمة، منذ تعيينه سفيرا في يناير/ كانون الثاني الماضي، ولكنه كان في العادة يقضي عطلته في منزله خارج ريو، حيث كان القنصل العام ما بين عامي 2001 و2004. كما ذكرت الوكالة أن زوجته أوليفيرا هي برازيلية الجنسية.

شاهد أيضاً

عدسة الكاميرا ترصد ملكة انجلترا أثناء قيادتها سيارة جاجوار..صور

كتب - أيمن صبري: من المعروف عنها أنها من عشاق قيادة السيارات، وعلى مدار عمرها الممتد لـ(91 عامًا) امتلكت العشرات من السيارات مختلفة الأنواع والطرازات. وإلى اليوم ما تزال إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا تمارس عشقها، فقد رصدت عدسات الكاميرات لحظات قيادتها لسيارتها الـ"جاجوار" في رحلة العودة من خدمة الكنيسة الملكية في ويندسور بارك. وكانت الملكة إليزابيث وفقًا لما ذكره موقع "ديلي ميل" الانجليزي تقود سيارتها رفقة حارسها الشخصي، ذلك بعد أيام قليلة من إعلان زوجها الأمير فيليب خبر تقاعده. ويصل شغف الملكة بالسيارات إلى معرفتها حتى بالمعلومات الميكانيكية وبيانات الحركة، وتعلمت ذلك منذ أن كانت تخدم ضمن صفوف الجيش البريطاني خلال الحرب العالمية الثانية. وبالرغم من سنها المتقدم، إلا أنها تحرص من وقت إلى آخر وفي مناسبات بعينها على ممارسة القيادة، وكان آخرها العام الماضي عندما تجولت رفقة حفيدتها في كيت بالمورال، وكذا إيصال دوقة كامبريدج إلى موعد غذاء مع الأمير وليام. يذكر أن الملكة إليزابيث هي الشخص الوحيد في المملكة المتحدة الذي يسمح له بالجلوس خلف عجلة قيادة السيارة وقيادتها دون الحصول على رخ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *