الإثنين , أكتوبر 26 2020
الرئيسية / ثقافة وفن / مشاهير / شاب مصري يهرب مليون جنيه داخل "بط مذبوح" عبر مطار أسيوط

شاب مصري يهرب مليون جنيه داخل "بط مذبوح" عبر مطار أسيوط

أمد/لجأ شاب مصري لتهريب مليون و365 ألف جنيه لإحدى الدول العربية حيث يعمل هناك عبر حيلة غريبة. ففي مطار اسيوط وأثناء إنهاء إجراءات سفر ركاب الرحلة رقم 529 المتجهة لإحدى الدول العربية الشقيقة، اشتبه أحد أفراد الأمن بحقيبة راكب، حيث تبين أن بداخلها كميات كبيرة من "البط المذبوح"، وبسؤال صاحبها ويدعى تامر يحيي قال إن زملاءه وأصدقاءه من المصريين العاملين معه في نفس الدولة طلبوا منه استقدام كميات كبيرة من البط لتناوله معا. وبتفتيش البط لاحظ أفراد الشرطة أنه محشو من الداخل بأكياس، وبفتحها عثروا على مبالغ مالية بلغت قيمتها مليونا و365 ألف جنيه، واعترف الراكب أنها أمواله وأموال أصدقاء له كان ينوي السفر بها للدولة العربية التي يعمل بها وإقامة مشروع هناك. أمر اللواء حسام نصر، مدير مصلحة الموانئ بالتحفظ على المضبوطات، وتحرير محضر بالواقعة، وإخطار النيابة التي تولت التحقيق.

شاهد أيضاً

عدسة الكاميرا ترصد ملكة انجلترا أثناء قيادتها سيارة جاجوار..صور

كتب - أيمن صبري: من المعروف عنها أنها من عشاق قيادة السيارات، وعلى مدار عمرها الممتد لـ(91 عامًا) امتلكت العشرات من السيارات مختلفة الأنواع والطرازات. وإلى اليوم ما تزال إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا تمارس عشقها، فقد رصدت عدسات الكاميرات لحظات قيادتها لسيارتها الـ"جاجوار" في رحلة العودة من خدمة الكنيسة الملكية في ويندسور بارك. وكانت الملكة إليزابيث وفقًا لما ذكره موقع "ديلي ميل" الانجليزي تقود سيارتها رفقة حارسها الشخصي، ذلك بعد أيام قليلة من إعلان زوجها الأمير فيليب خبر تقاعده. ويصل شغف الملكة بالسيارات إلى معرفتها حتى بالمعلومات الميكانيكية وبيانات الحركة، وتعلمت ذلك منذ أن كانت تخدم ضمن صفوف الجيش البريطاني خلال الحرب العالمية الثانية. وبالرغم من سنها المتقدم، إلا أنها تحرص من وقت إلى آخر وفي مناسبات بعينها على ممارسة القيادة، وكان آخرها العام الماضي عندما تجولت رفقة حفيدتها في كيت بالمورال، وكذا إيصال دوقة كامبريدج إلى موعد غذاء مع الأمير وليام. يذكر أن الملكة إليزابيث هي الشخص الوحيد في المملكة المتحدة الذي يسمح له بالجلوس خلف عجلة قيادة السيارة وقيادتها دون الحصول على رخ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *