الثلاثاء , أكتوبر 27 2020
الرئيسية / ثقافة وفن / مشاهير / اختيار "راقصة" عراقية لمنصب رئيس اتحاد الصحفيين العراقيين بأمريكا

اختيار "راقصة" عراقية لمنصب رئيس اتحاد الصحفيين العراقيين بأمريكا

أمد/ اختيرت الراقصة "عشتار آنو سومر" لمنصب رئيس اتحاد الصحفيين العراقيين في الولايات المتحدة الأمريكية، الأمر الذي أدى إلى استياء واسع في الوسط الإعلامي العراقي. ورشح رئيس اتحاد الإعلاميين العراقيين عبد المجيد علي، تلك الراقصة للمنصب بناءً على تزكية لوزارة الثقافة والإعلام ووزارة الخارجية العراقية لاعتمادها للمنصب. وتباينت ردود أفعال واسعة في الوسط الإعلامي العراقي ومواقع التواصل الاجتماعي بين السخرية والنقد عقب اختيار راقصة لهذا المنصب، فيما نشرت الراقصة عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" بطاقة شكر، وكتبت: "أتقدم بالشكر والاحترام للأستاذ عبدالمجيد علي، رئيس اتحاد الإعلاميين العراقيين، ولوزارة الثقافة والإعلام ووزارة الخارجية العراقيتين على اختياري لمنصب رئيس اتحاد الصحفيين بالولايات المتحدة، وسأعمل على رفعة العراق".

شاهد أيضاً

عدسة الكاميرا ترصد ملكة انجلترا أثناء قيادتها سيارة جاجوار..صور

كتب - أيمن صبري: من المعروف عنها أنها من عشاق قيادة السيارات، وعلى مدار عمرها الممتد لـ(91 عامًا) امتلكت العشرات من السيارات مختلفة الأنواع والطرازات. وإلى اليوم ما تزال إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا تمارس عشقها، فقد رصدت عدسات الكاميرات لحظات قيادتها لسيارتها الـ"جاجوار" في رحلة العودة من خدمة الكنيسة الملكية في ويندسور بارك. وكانت الملكة إليزابيث وفقًا لما ذكره موقع "ديلي ميل" الانجليزي تقود سيارتها رفقة حارسها الشخصي، ذلك بعد أيام قليلة من إعلان زوجها الأمير فيليب خبر تقاعده. ويصل شغف الملكة بالسيارات إلى معرفتها حتى بالمعلومات الميكانيكية وبيانات الحركة، وتعلمت ذلك منذ أن كانت تخدم ضمن صفوف الجيش البريطاني خلال الحرب العالمية الثانية. وبالرغم من سنها المتقدم، إلا أنها تحرص من وقت إلى آخر وفي مناسبات بعينها على ممارسة القيادة، وكان آخرها العام الماضي عندما تجولت رفقة حفيدتها في كيت بالمورال، وكذا إيصال دوقة كامبريدج إلى موعد غذاء مع الأمير وليام. يذكر أن الملكة إليزابيث هي الشخص الوحيد في المملكة المتحدة الذي يسمح له بالجلوس خلف عجلة قيادة السيارة وقيادتها دون الحصول على رخ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *