الأربعاء , يناير 27 2021
الرئيسية / ثقافة وفن / مشاهير / عشاء سري يجمع "إيفانكا ترامب" مع زوجة قطب الإعلام السابقة…والسبب!

عشاء سري يجمع "إيفانكا ترامب" مع زوجة قطب الإعلام السابقة…والسبب!

أمد/ كشفت وسائل إعلام أمريكية عن أن "إيفانكا ترامب" ابنة الرئيس الأمريكي المنتخب "دونالد ترامب"، بدأت فعليا في ممارسة أعمال رسمية عديدة لدعم والدها في البيت الأبيض، رغم أنها لا تحظى حتى الآن بأي منصب رسمي مع الرئيس الجديد. وكشفت مجلة "فورتشن" الأمريكية عن تنظيم "إيفانكا ترامب" عشاء سريا مع "ويندي مردوخ"، الزوجة السابقة لقطب الإعلام "روبرت مردوخ". وأشارت المجلة إلى أن "إيفانكا" تسعى من خلال ذلك العشاء الذي أقيم في مقر سكنها في مدينة نيويورك، لاجتذاب السيدات اللاتي يملكن نفوذا قويا في مجتمع الأعمال والسياسة والإعلام الأمريكي، والذين يمتلكون خبرة قوية في تعزيز التنمية الاقتصادية للمرأة، وجعلهم ينضمون لها في معسكر الرئيس الجديد، وإقناعهم بأن العمل معها أو مع والدها فهو لنصرة قضايا المرأة بشكل أساسي. يذكر أن الرئيس الأمريكي الجديد عيّن "دينا حبيب باول" المصرية الأصل الأمريكية الجنسية في منصب المستشارة الاقتصادية له، وهي كانت أيضا بجانب رئاستها لمؤسسة "غولدمان ساكس"، مستشارة خاصة لـ"إيفانكا". يذكر أن ترامب يمتلك سجلا طويلا من الهجوم عليه، بسبب آرائه المناهضة للمراة، خاصة فيما يتعلق بحق الإجهاض، ويسعى من خلال رئاسته تغيير الصورة النمطية التي تدور حوله عن طريق استغلال ابنته "إيفانكا". وأشارت المجلة الأمريكية إلى أن البيت الأبيض يبدو أنه سيشهد بجانب مصطلح "السيدة الأولى"، مصطلح جديد من نوعه اسمه "الابنة الأولى"، نظرا للدور الكبير الذي تلعبه "إيفانكا" في إدارة الأمور بالبيت الأبيض، والتي استهلت بتعيين زوجها مستشارا لترامب، ومجموعة اللقاءات التي تعقدها لتكوين جبهة دعم خاصة بها داخل المكتب البيضاوي.

شاهد أيضاً

عدسة الكاميرا ترصد ملكة انجلترا أثناء قيادتها سيارة جاجوار..صور

كتب - أيمن صبري: من المعروف عنها أنها من عشاق قيادة السيارات، وعلى مدار عمرها الممتد لـ(91 عامًا) امتلكت العشرات من السيارات مختلفة الأنواع والطرازات. وإلى اليوم ما تزال إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا تمارس عشقها، فقد رصدت عدسات الكاميرات لحظات قيادتها لسيارتها الـ"جاجوار" في رحلة العودة من خدمة الكنيسة الملكية في ويندسور بارك. وكانت الملكة إليزابيث وفقًا لما ذكره موقع "ديلي ميل" الانجليزي تقود سيارتها رفقة حارسها الشخصي، ذلك بعد أيام قليلة من إعلان زوجها الأمير فيليب خبر تقاعده. ويصل شغف الملكة بالسيارات إلى معرفتها حتى بالمعلومات الميكانيكية وبيانات الحركة، وتعلمت ذلك منذ أن كانت تخدم ضمن صفوف الجيش البريطاني خلال الحرب العالمية الثانية. وبالرغم من سنها المتقدم، إلا أنها تحرص من وقت إلى آخر وفي مناسبات بعينها على ممارسة القيادة، وكان آخرها العام الماضي عندما تجولت رفقة حفيدتها في كيت بالمورال، وكذا إيصال دوقة كامبريدج إلى موعد غذاء مع الأمير وليام. يذكر أن الملكة إليزابيث هي الشخص الوحيد في المملكة المتحدة الذي يسمح له بالجلوس خلف عجلة قيادة السيارة وقيادتها دون الحصول على رخ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *