الإثنين , أكتوبر 26 2020
الرئيسية / منوعات / ديكور / شاب عراقي يحول غرفة نومه إلى متحف…
يستخدم الشاب العراقي حسين فاهم الشيباني، غرفة نومه، لجمع المقتنيات النفسية من العملات والطوابع العالمية، وحول غرفته الصغيرة إلى متحفٍ يعجّ بهذه المقتنياتْ، التي جمعها خلال حياته وتجواله بين بلدان العالم. وأوضح الشيباني في تصريحات خاصة إلى "فلسطين اليوم"، أن هوايته المفضلة هي "جمع العملات والمسكوكات والأنواط والطوابع والتحف القديمة والتراثية وكل شيء قديم، يمثل حضارة العراق ويتصل بها"، مضيفًا أنه "حتى الآن أقام عشرة معارض فنية خاصة بمحافظة الديوانية، وهو محط أنظار المعجبين والهواة فضلًا عن وسائل ..

شاب عراقي يحول غرفة نومه إلى متحف…

 العرب اليوم - شاب عراقي يحول غرفة نومه إلى متحف صغير يحتوي على المقتنيات

يستخدم الشاب العراقي حسين فاهم الشيباني، غرفة نومه، لجمع المقتنيات النفسية من العملات والطوابع العالمية، وحول غرفته الصغيرة إلى متحفٍ يعجّ بهذه المقتنياتْ، التي جمعها خلال حياته وتجواله بين بلدان العالم.

وأوضح الشيباني في تصريحات خاصة إلى "فلسطين اليوم"، أن هوايته المفضلة هي "جمع العملات والمسكوكات والأنواط والطوابع والتحف القديمة والتراثية وكل شيء قديم، يمثل حضارة العراق ويتصل بها"، مضيفًا أنه "حتى الآن أقام عشرة معارض فنية خاصة بمحافظة الديوانية، وهو محط أنظار المعجبين والهواة فضلًا عن وسائل الإعلام، التي وجدت منه مادة إعلامية صالحة لنموذج شاب قدير مثل الشيباني استطاع لوحده أنْ ينشئ متحفًا صغيرًا بإمكانيات شخصية".

وأضاف يضم المتحف الصغير، عشرات الطوابع ومئات القطع النقدية القديمة ومختلف المسكوكات، والتي جاءت عبر جمعها لمدة عشرة سنوات من المتعة والمتابعة، وأصبحت شغوفًا بهذه الهواية بشكل كبير جدًا حتى تحولت غرفة نومي الشخصية، إلى متحف صغير أمتّع به ناظري كل يوم". وأشار الشيباني إلى أن "جميع ممتلكاته جاءت عبر شرائها من ماله الخاص، وبفضل هذه الهواية الجميلة أصبح لديه أصدقاء كثر بالهواية من مختلف بلدان العالم، وهو يحرص اليوم على فتح متحف خاص بحافظته الديوانية، ليكون أمام أنظار الجميع من المهتمين والزائرين"، معربًا عن أمله بأن "يرى مشروعه النور والتأسيس لخطوة جريئة، نحو الحفاظ على نفائس العراق ومقتنياته الأثرية".

وبدأت ظاهرة انهيار المسكوكات أولًا في العراق في أعوام الحصار الاقتصادي، خلال تسعينات القرن العشرين، وانهارت قيمة الدينار أمام العملات الدولية وتحولت إلى 0.01 من قيمته الحقيقية، بسبب قيام نظام صدام حسين إصدار عملات بالمليارات من الدنانير، دون غطاء نقدي.

وأخذ الناس يجمعون العملات النقدية من فئة (1فلس و5 فلوس و10 فلوس و50 فلسًا و100 فلس و500 فلس) ويذيبونها ليستفيدوا من مصهور معادنها في تصنيع أشياء تسد حاجة السوق الفقير والمحروم من كل شيء. وبعد عام 2003، اختفت العملة المعدنية تمامًا من أسواق العراق وحلت محلها عملات ورقية، استطاعت بفضل الدعم الأميركي أن تحافظ على قيمتها إلى حد ما، فاستقر الدينار لمدة 13 عامًا أمام الدولار. ولم يعد الناس يشعرون بحاجة إلى تداول المسكوكات المعدنية "الفلس والدرهم والدينار وأجزائها"، فنُسيت بالكامل ولم يعد لها وجود سوى في المتاحف وعند هواة جمع المسكوكات القديمة.
ويروي ضياء زامل، تفاصيل هوايته في جمع المسكوكات النقدية العراقية، وصور ومقتنيات الملوك والرؤساء الذين تعاقبوا على حكم العراق على مر العصور. وقال زامل وهو صاحب محل قديم لبيع المسكوكات النقدية الورقية والحديدية في ساحة الميدان، حيث تقع بالقرب من المؤسسات الحيوية للحكومات في العهد الملكي، أنه في العام 1974، بدأ بجمع المسكوكات والطوابع عندما كان يعمل مع والده في هذه المنطقة، وأعجب بموجودات سوق التراث القديم.

وتابع "أن جميع الملوك والحكام باتوا اليوم يقبعون في محله الصغير الذي لا تتجاوز أبعاده الثلاثة أمتار. ويحتوي محل ضياء زامل، وهو موظف في وزارة السياحة، على رفوف كثيرة وضعت فيها آلالاف من العملات النقدية منها حديدية وفئات أخرى من الورق، حتى أن المتتبع لكل هذه العملات يندهش من قدمها ورائحتها المميزة القديمة، التي مضى عليها زمن طويل وهي مخزونة بطريقة يمكن الحفاظ عليها من القوارض والتلف والظروف الجوية. وفوق ذلك هناك دروع وباجات وصور للرؤساء، "فيصل الأول والملك غازي وفيصل الثاني والزعيم عبد الكريم قاسم".

وأشار إلى أن محله تاريخي، فيه حقب متنوعة تبدأ من العام 1920 وتنتهي في العام 2003، وأن أفضل الموجودات هو ما يعود إلى عهد الملك فيصل الأول. ويروي ضياء زامل قصته كيف أنه كان لاعبًا لكرة القدم في فريق شباب القوة الجوية، ومن ثم لعب لصالح فريق السياحة، لكن حبه لجمع المسكوكات جعله مولعًا في منطقة الميدان، وأصبحت ملاذه والمقر الذي يمارس فيه هوايته المتمثلة بجمع الانتيكات والصور والمسكوكات والاتجار بها. ويقول "بدأت مراحل جمع العملة عن طريق شرائها أو تبادلها مع الأصدقاء، أعطيهم ما موجود عندي منه بكثرة، وآخذ ما مفقود، ومن ثم دفعت الظروف الاقتصادية في عهد النظام السابق الكثير من الناس إلى بيع مقتنياتهم لشراء رغيف الخبز، فكانت فترة ذهبية بالنسبة لي في جمع المسكوكات، فـ"مصائب قوم عند قوم فوائد" كما يقول.

وأضاف زامل، بينما يلملم ما تبعثر على الأرض من طوابع وعملات نقدية، لضيق محله الذي لم يعد يتسع للمزيد، "أتمنى أن تعرض كل هذه الأشياء في متحف، يستطيع الناس ارتياده والتعرف على الحقب الزمنية لتاريخ العراق".
وكان أحد المشاركين في معرض العائلة المالكة الذي أقامته محافظة بغداد، ووصف هذه المبادرة بـ"المجدية"، وهي حلقة تواصل بين مقتني التراثيات. كما لم يخف فرحه بالشهادة التقديرية التي نالها نظير مجهود سنوات من الجهد والعمل. أما ما موجود عنده ولا يمتلكه الأخرون فهي مجموعة أسبوع الإعمار للملك فيصل الثاني، بمناسبة افتتاح مشاريع الثرثار وجسر بغداد وسد الموصل والإسكان في العام 1956. وبما أن العملات النقدية القديمة تندرج ضمن التراثيات ومع مرور الزمن تصبح من الأثريات، فان جهات عدة عرضت عليه شراء مقتنياته النادرة لوضعها في معارض خاصة، ومنها حكومة اقليم كردستان العراق، ودولة قطر.

ويوضح أن العملات النقدية تقيم بحسب تاريخها الزمني، والكمية المطبوعة منها، فإذا كانت قليلة أصبحت نادرة، وأن طبع منها الالاف فقدت بعضًا من قيمتها. ويكشف ضياء عن أنه اشترى عملة ورقية فئة عشرة دنانير، تعود إلى عهد الملك فيصل بسعر 1100 دولار، وعملة أخرى عليها صورة الملك فيصل الثاني وهو طفل، بمبلغ 1400 دولار.

ويرتاد ساحة الميدان العشرات من الباحثين في التراث والهواة يوميًا، فكل يبحث عن ضالته، فهناك من يشتري الفخاريات وآخر يفضل الزجاجيات واللوحات والأواني، وصور الرؤساء والطوابع والانواط والدروع. وقال اللاعب السابق لكرة القدم الذي ضل طريق الشباك وتولع بالأثريات، أنه لا يمانع بأن يعير المتحف العراقي نوادر لعملات يعود تاريخها إلى حقب قديمة بهدف الحفاظ عليها، ويعرب في الوقت نفسه عن أسفه لتهريب هذه العملات إلى خارج العراق، وبالأخص القطع النقدية الذهبية والدنانير التي تعود إلى العصور الأموية والعباسية، والتي يحتفظ بالكثير منها.

شاهد أيضاً

مجموعة المعجل السعودية تخفض عمالتها لضمان استمراريتها

أعلنت مجموعة محمد المعجل للمقاولات السعودية، اليوم الأحد، عن تخفيض عمالتها وذلك إما بالسماح لهم بالحصول على إجازات طويلة غير مدفوعة لفترة غير محددة أو إعلان المناصب التي يشغلونها على أنها مناصب فائضة عن الحاجة. وقالت الشركة المتعثرة في بيان لها على موقع "تداول" إنها خاطبت وزارة العمل بذلك، موضحة أنه سيتعين على الموظفين الآخرين بمن فيهم إدارة الشركة الحصول على إجازة غير مدفوعة في حال دعت الحاجة لذلك. وأكدت أنها لم يكن أمامها سوى اللجوء إلى هذه الخطوة ضمانا لاستمراريتها وخفض الخسائر قدر المستطاع ع..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *