السبت , أكتوبر 24 2020
الرئيسية / أخبار / مهاجر ألماني عمل حلاقًا في واشنطن وراء…
عندما رُزق دونالد ترامب وزوجته ميلانيا بطفلهما، بارون ويليام ترامب، منذ عشرة أعوام، قدّمه والده إلى العالم أثناء الاحتفال بحصوله على نجمة على رصيف الفن في هوليوود، وقال مازحًا وهو يحمل ابنه بين ذراعيه "إنه قوي وذكي وعنيف، بعبارة أخرى لديه جميع المواصفات لكي يصبح رجل أعمال من النوع الناجح، لقد كان المعنى الخفي في عبارة ترامب واضحًا؛ وهو ولادة ترامب جديد، لذا يجب على العالم أن يحذر. بهذه الكلمات استهلت صحيفة "تليغراف" البريطانية تقريرها الذي يسلط الضوء على "الأسرة الحاكمة" للرئيس الأميركي المنتخ..

مهاجر ألماني عمل حلاقًا في واشنطن وراء…

 العرب اليوم - مهاجر ألماني عمل حلاقًا في واشنطن وراء امبراطورية ترامب الشهيرة

عندما رُزق دونالد ترامب وزوجته ميلانيا بطفلهما، بارون ويليام ترامب، منذ عشرة أعوام، قدّمه والده إلى العالم أثناء الاحتفال بحصوله على نجمة على رصيف الفن في هوليوود، وقال مازحًا وهو يحمل ابنه بين ذراعيه "إنه قوي وذكي وعنيف، بعبارة أخرى لديه جميع المواصفات لكي يصبح رجل أعمال من النوع الناجح، لقد كان المعنى الخفي في عبارة ترامب واضحًا؛ وهو ولادة ترامب جديد، لذا يجب على العالم أن يحذر.

بهذه الكلمات استهلت صحيفة "تليغراف" البريطانية تقريرها الذي يسلط الضوء على "الأسرة الحاكمة" للرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب، والتي تعني كل شيء بالنسبة له، فبارون ترامب لديه الباعث القوي الذي جعل جده، فريد ترامب، يصبح مطور عقاري ناجح بعد أن كان مهاجرًا مفلسًا، والذي جعل والده أحد أكثر الأميركيين ثراءً.

وتقول الصحيفة إن ترامب وأسرته لديهم عقيدة راسخة بأنهم "ولدوا لكي يحكموا" بشكل ما أو بآخر، وقد يفضي افتقار ترامب إلى "الشعور بتأنيب الضمير"، واعتداده بنفسه، وثورات عنفه الشديدة-آخرها يوم الأربعاء الماضي، حين هاجم وسائل الإعلام بشأن مزاعم تورطه في قضية التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية-إلى إرباك المحللين السياسيين، ولكن من منظور عائلته، فهو الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة، والأكثر وضوحًا من جميع الرؤساء من قبله.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن المذيع في القناة الرابعة البريطانية، مات فري، والذي قدم مؤخرًا برنامجًا عن تاريخ عائلة ترامب، قوله إن "الفكرة الرئيسية المسيطرة على عائلة ترامب، بغض النظر عن مدى نجاحها وثرائها، هي الرغبة في اقتناص الفرص"، مشيرًا إلى أن تلك الفرص ما هي إلا "نسخة قوية" من الحلم الأميركي.

ويبدأ برنامج فري بعرض جذور عائلة ترامب بداية من، فريدريك ترامب، الجد الأكبر، الذي هاجر من بافاريا إلى نيويورك عام 1885، عندما كان يبلغ 16 عامًا ولا يحمل معه إلا حقيبة صغيره عليها اسمه، وبعد أن عمل حلاقًا لفترة في وسط مانهاتن، أسس فريدريك فندقًا وحانة على أحد امتيازات التعدين المملوكة لعائلة روكفلر الشهيرة، في سياتل في ولاية واشنطن، ومن هناك، سار فريدريك على خطى المنقبين الذين توجهوا إلى كلوندايك شمال غرب كندا بحثًا عن الذهب، فأسس مطعم شطائر هامبورغر مصنوعة من لحم الخيول النافقة.

بعد ذلك، فتح ترامب الجد صالون حلاقة كواجهة لبيت دعارة، في حي مزدحم بمحلات بيع الخمور والمخدرات، مما ساعد على ازدهار عمله في تجارة الجنس، وبعد النجاح الباهر الذي حققه عمله في شمال واشنطن، غادر ترامب المكان كرجل أعمال محترم، وفي جعبته ثروة كبيرة لا تحصى، تكفي لعودته إلى ألمانيا، وحين حاول العودة منعه إقليم بافاريا بسبب تهربه من الجيش ومن دفع الضرائب، وكان مهددًا بالقبض عليه ومحاكمته، إلا أنه عاد إلى نيويورك وتزوج واكتسب الجنسية، وفي عام 1905 ولد فريد الابن وهو والد دونالد ترامب، وبذلك أنشأ جد ترامب وأبوه امبراطورية ضخمة من الأموال، ذات ماض غير شريف.

شاهد أيضاً

تركيا تدرج محمد دحلان على قائمة المطلوبين “الحمراء”

رابط فحص شيكات الشؤون الاجتماعية 2019 للأسر الفقيرة 12:24 - 04 ديسمبر 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *