الجمعة , ديسمبر 4 2020
الرئيسية / أخبار / اشتباكات كثيفة في الرقة وريف الطبقة وقصف…
اندلعت بعد منتصف الليل النيران في منطقة مطار المزة العسكري في دمشق عقب 8 انفجارات شديدة هزت المنطقة، تبين أنها ناجمة عن استهداف صاروخي لمستودعات ذخيرة فيه، الأمر الذي أدى أيضاً إلى خسائر بشرية، و قصفت القوات الحكومية بعد منتصف ليل الخميس - الجمعة، مناطق في بلدة أورم الكبرى في ريف حلب الغربي ومناطق أخرى في ريف حلب الجنوبي، دون معلومات عن خسائر بشرية، كما قصفت القوات الحكومية مناطق في بلدة كفرحمرة في ريف حلب الشمالي الغربي، بينما جرى تبادل إطلاق نار في أطراف مدينة اعزاز في ريف حلب الشمالي، بين الف..

اشتباكات كثيفة في الرقة وريف الطبقة وقصف…

 العرب اليوم - اشتباكات كثيفة في الرقة وريف الطبقة وقصف صاروخي يستهدف وادي بردى في ريف دمشق

اندلعت بعد منتصف الليل النيران في منطقة مطار المزة العسكري في دمشق عقب 8 انفجارات شديدة هزت المنطقة، تبين أنها ناجمة عن استهداف صاروخي لمستودعات ذخيرة فيه، الأمر الذي أدى أيضاً إلى خسائر بشرية، و قصفت القوات الحكومية بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة، مناطق في بلدة أورم الكبرى في ريف حلب الغربي ومناطق أخرى في ريف حلب الجنوبي، دون معلومات عن خسائر بشرية، كما قصفت القوات الحكومية مناطق في بلدة كفرحمرة في ريف حلب الشمالي الغربي، بينما جرى تبادل إطلاق نار في أطراف مدينة اعزاز في ريف حلب الشمالي، بين الفصائل المتواجدة في المنطقة من طرف، وقوات سورية الديمقراطية من طرف آخر، في حين تعرضت مناطق في رسم الحميس قرب بلدة مسكنة الخاضعة لسيطرة تنظيم "داعش" في ريف حلب الشرقي لقصف جوي بعد منتصف ليل أمس، أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.

وسقطت عدة صواريخ يعتقد أنها من نوع أرض-أرض أطلقتها القوات الحكومية بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة على أماكن في محاور عين الفيجة والبساتين الفاصلة بينها وبين عين الخضرة بوادي بردى، وسط استمرار الاشتباكات في المنطقة، بين الفصائل الإسلامية والمقاتلة وجبهة فتح الشام من طرف، والقوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف آخر، وسمع دوي انفجار عند منتصف ليل أمس في مدينة طرطوس، تبين أنه ناجم عن انفجار قنبلة صوتية بالقرب من مسجد الحسين في المدينة، دون معلومات عن خسائر بشرية.

ولم يتم حتى الآن، البدء بإصلاح نبع مياه عين الفيجة في منطقة وادي بردى، والذي يغذي أجزاء واسعة من العاصمة دمشق، على الرغم من دخول ورشات الصيانة خلال الـ 24 ساعة الفائتة إلى عين الفيجة ومنطقة النبع ومحطات ضخ المياه فيه، وذلك ضمن الاتفاق مع لجنة المصالحة والوسطاء، الذي كان يقضي برفع الأعلام السورية المعترف بها دولياً، وإصلاح نبع عين الفيجة في وادي بردى، حيث أكد وسطاء أن هذا الاتفاق هو الوحيد الذي سيجري تطبيقه، بعد أن كانت فشلت المرحلة الأولى من المفاوضات قبل أيام، حول دخول ورش إصلاح إلى محطات الضخ ومنطقة نبع عين الفيجة للبدء بعمليات الإصلاح، من أجل إعادة ضخ المياه إلى العاصمة دمشق، وتركزت المفاوضات حينها حول انسحاب المقاتلين من النبع ومحطات الضخ ومحيطها ورفع أعلام "القوات الحكومية" فوقها، حتى لو لم تسيطر عليها القوات عسكرياً، وبقيت في يد جهة محايدة مقربة من الحكومة ومسؤولة عن عمليات ضخ المياه ومراقبتها.

وأبلغت مصادر أهلية موثوقة أنه جرى رفع الأعلام السورية المعترف بها دولياً، في قرى بسوق وادي بردى، حيث رفعت الأعلام في كفير الزيت وكفر العواميد ودير مقرن ودير قانون، بعد دخولها في "مصالحة" مع سلطات النظام التي كانت تستميت مع حزب الله اللبناني في سبيل الوصول إلى حل لقضية قطع المياه عن العاصمة دمشق وإصلاح نبع الفيجة، حيث نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس أن سلطات النظام تسعى إلى شق الصفوف في منطقة وادي بردى، عبر التوصل إلى "مصالحات وتسوية أوضاع" فردية مع قرى ومناطق معينة في الوادي، بشرط "تحييدها عن العمليات العسكرية"، وبالمقابل تواصل ضغطها العسكري على بقية المناطق التي لم تدخل في هذه "المصالحة"، التي تنشدها القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها في منطقة الوادي.

ونشر المرصد السوري، قبل أيام نسخة من ورقة الوسطاء عن الاتفاق بين طرفي القتال، والذي يشترط إعادة ضخ المياه من نبع عين الفيجة ووادي بردى إلى العاصمة دمشق، وأن على كل طرف الالتزام بتنفيذ الاتفاق الذي سيتم تنفيذ بنوده بعد إعادة ضخ المياه إلى العاصمة دمشق، على أن يتحمل كل جانب مسؤولية عرقلة الاتفاق أو إعاقة تنفيذ بنود، وجرى الاتفاق في وادي بردى يقوم على تحييد المياه عن أي اشتباكات أو اقتتال، وإدخال ورشات صيانة لإصلاح النبع ومضخات المياه، وإعادة ضخ المياه إلى العاصمة دمشق، لإثبات أن الفصائل ليست هي من قطعت المياه عن العاصمة، وكان اتفاق وقف إطلاق النار يقوم على تحييد المياه عن العمليات العسكرية الجارية في المنطقة، وضمان دخول ورشات الإصلاح وعدم التعرض لها، وجاء في الاتفاق أنه "يعفى المنشقون والمتخلفون عن الخدمة العسكرية لمدة 6 اشهر، تسليم السلاح والمتوسط والثقيل والخفيف، تسوية أوضاع المطلوبين لأية جهة أمنية كانت، عدم وجود أي مسلح غريب في المنطقة من خارج قرى وادي بردى ابتداء من بسيمة إلى سوق وادي بردى، بالنسبة للمسلحين من خارج المنطقة، يتم إرسالهم بسلاحهم الخفيف إلى إدلب مع عائلاتهم، بالنسبة لمقاتلي وادي بردى من يرغب منهم بالخروج من المنطقة يمكن خروجهم إلى إدلب بسلاحهم الخفي، عدم دخول الجيش إلى المنازل، دخول الجيش إلى قرى وادي بردى، ووضع جواجز عند مدخل كل قرية، عبر الطريق الرئيسية الواصلة بين القرى العشرة، يمكن لأبناء قرى وادي بردى من المنشقين أو المتخلفين العودة للخدمة في قراهم بصفة دفاع وطني ويعد هذا بمثابة التحاقهم بخدمة العلم أو الخدمة الاحتياطية، تمنى عودة الموظفين المطرودين إلى وظائفهم"".

وقتل عنصران اثنان من القوات الحكومية وأصيب آخرون بجراح، جراء تفجير شخص لنفسه عند حاجز لهم في منطقة معان في ريف حماة الشمالي بعد منتصف ليل أمس، في حين قصفت طائرات حربية بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة مناطق في بلدتي اللطامنة وكفرزيتا بالريف الشمالي، ومعلومات عن استشهاد مواطنة جراء إصابتها في القصف، وقصفت طائرات حربية يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة مناطق في مدينة الرقة المعقل الرئيسي لتنظيم "داعش" في سورية، كما قصفت طائرات تابعة للتحالف مناطق في بلدة السويدية كبيرة في ريف الطبقة الشمال الشرقي، ما أدى لأضرار مادية، ولا معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، كما قصفت طائرات حربية بعد منتصف ليل أمس أماكن في قرية كبش غربي في ريف الرقة الشمالي، في حين تجددت المعارك في محور الأعيوج في ريف الرقة الشمالي، بين عناصر من التنظيم من جانب، وقوات سورية الديمقراطية من جانب آخر، ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

وقصفت طائرات حربية بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة مناطق في أطراف بلدة تفتناز في ريف إدلب الشمالي، ومناطق أخرى في قرية ترعي في ريف إدلب الجنوبي، كما سقطت عدة قذائف أطلقتها الفصائل بعد منتصف ليل أمس على مناطق في بلدة الفوعة التي يقطنها مواطنون من الطائفة الشيعية في ريف إدلب الشمالي الشرقي، ولا معلومات عن خسائر بشرية، بينما انفجرت عبوة ناسفة بعد منتصف ليل أمس في بلدة سراقب شرق إدلب، دون أنباء عن إصابات، كما قضى 7 أطفال ونساء من عوائل مقاتلين في الحزب التركستاني جراء الضربات الجوية التي استهدفت مناطق تواجدهم في جبل الأربعين في ريف إدلب، وعددهم مرشح للارتفاع لوجود جرحى بحالات خطرة ووجود مفقودين تحت أنقاض المباني.

وسمع دوي انفجار شديد هز منطقة كفرسوسة وسط العاصمة، تبين أنه ناجم عن تفجير انتحاري لنفسه بالقرب من نادي المحافظة بالمنطقة، قتل على إثره ما لا يقل عن 8 أشخاص غالبيتهم من القوات الحكومية ومن ضمنهم ضابط برتبة عقيد كما سقط عدد من الجرحى بالتفجير ذاته، وعدد الذين قتلوا وقضوا مرشح للارتفاع لوجود إصابات بحالات خطرة بالإضافة لوجود مفقودين.

وانفجرت عبوة ناسفة بالقرب من قرية أم الذيبان في ريف مدينة الهول الواقعة في ريف الحسكة، ما أسفر عن سقوط عدة جرحى من قوات سورية الديمقراطية، ومعلومات مؤكدة أن 3 عناصر منهم، في حين وردت معلومات عن قيام الشرطة العسكرية في وحدات حماية الشعب الكردي باعتقال عدة شبان في ريف مدينة رأس العين (سري كانيه) الغربي.

ونفذت طائرات حربية المزيد من الغارات على مناطق في أطراف بلدة السخنة وحقلي المهر وشاعر في ريف حمص الشرقي، في حين سقطت عدة قذائف أطلقها تنظيم "داعش" على مناطق في بلدة جب الجراح في ريف حمص الشرقي، ولا معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن، كما قضى شخصان اثنان جراء انفجار لغم بهما في منطقة الزقاق قرب مقالع تدمر، بينما قصفت القوات الحكومية أماكن في منطقة الحولة في ريف حمص الشمالي، ما أسفر عن سقوط جرحى، عقبه قصف الطيران الحربي لأماكن في الحولة.

وتتواصل المعارك العنيفة في محاور عين الخضرا وبسيمة ومحاور أخرى بوادي بردى، بين الفصائل الإسلامية والمقاتلة وجبهة فتح الشام من جانب، وحزب الله اللبناني والقوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جانب آخر، في محاولة مستمرة من قبل الأخير لتحقيق مزيد من التقدم في المنطقة عقب سيطرته قبل ساعات على منطقة الزينية المحيطة ببلدة بسيمة، حيث تترافق الاشتباكات مع استمرار القصف المدفعي والصاروخي المكثف من قبل القوات الحكومية بالإضافة للقصف الجوي على المنطقة، ومعلومات مؤكدة عن مزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين على خلفية استمرار العمليات العسكرية في وادي بردى.

وقتل 4 أشخاص بينهم رجل وطفلته جراء قصف جوي تعرضت له مناطق في قرية التفريعة في ريف بلدة بزاعة الواقعة في ريف حلب الشمالي الشرقي، في حين نفذت طائرات حربية عدة غارات على مناطق في بلدتي حيان وعندان في ريف حلب الشمالي، ومناطق أخرى في بلدات حور وكفرناها ودارة عزة والشيخ سليمان في ريف حلب الغربي، دون معلومات عن خسائر بشرية، وقصف الطيران الحربي مناطق في أطراف بلدة كفرنبل في ريف إدلب الجنوبي، في حين أسفرت الضربات الجوية من قبل الطائرات الحربية على منطقة جبل الأربعين عن خسائر بشرية في عائلات مقاتلين من الحزب الإسلامي التركستاني، كذلك استهدف الطيران الحربي عصر اليوم منطقة مقر لمقاتلين أوزبك في مدينة إدلب، ولم ترد معلومات عن الخسائر البشرية حتى الآن، وقصفت طائرات حربية مناطق في ناحية عقيربات في ريف حماة الشرقي، في حين تعرضت مناطق في بلدة طيبة الإمام وقريتي لحايا والزوار في ريف حماة الشمالي لقصف من قبل الطيران الحربي، دون أنباء عن إصابات.

واستهدفت القوات الحكومية بالرشاشات الثقيلة مناطق في بلدة اليادودة بشمال غرب مدينة درعا، في حين قصفت القوات الحكومية أماكن في درعا البلد بمدينة درعا وبلدة زمرين في ريف درعا، دون معلومات عن خسائر بشرية، وقصفت طائرات حربية مناطق في قرية حطلة في ريف دير الزور الشرقي ومناطق أخرى في قرية الحسينية بالريف الغربي لدير الزور، ولا معلومات عن خسائر بشرية.

ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقاتلاً من جنسية أمريكية يقاتل في صفوف قوات سورية الديمقراطية، قضى خلال قصف واشتباكات مع تنظيم "داعش"، في الشمال السوري.
وأنهت الهدنة التركية – الروسية يومها الرابع عشر بتصاعد الخروقات من قصف وغارات وسقوط قذائف اشتباكات، سجلها المرصد السوري لحقوق الإنسان، حيث سمع دوي انفجار شديد هز منطقة كفرسوسة وسط العاصمة، تبين أنه ناجم عن تفجير انتحاري لنفسه بالقرب من نادي المحافظة بالمنطقة، قتل على إثره ما لا يقل عن 8 أشخاص غالبيتهم من القوات الحكومية ومن ضمنهم ضابط برتبة عقيد ،كما سقط عدد من الجرحى بالتفجير ذاته، وعدد الذين قتلوا وقضوا مرشح للارتفاع لوجود إصابات بحالات خطرة بالإضافة لوجود مفقودين، بينما قصفت القوات الحكومية أماكن في منطقة الحولة في ريف حمص الشمالي، ما أسفر عن سقوط جرحى، عقبه قصف الطيران الحربي لأماكن في الحولة، كما قصف الطيران الحربي مناطق في قرية العامرية بالريف الشمالي لحمص، أيضاً نفذت طائرات حربية عدة غارات على مناطق في بلدة عز الدين وقريتي الفرحانية وأم شرشوح في ريف حمص الشمالي دون أنباء عن خسائر بشرية، فيما تعرضت مناطق في مدينة الرستن في ريف حمص الشمالي لقصف من قبل القوات الحكومية، في حين مناطق في جنوب مدينة تلبيسة الواقعة في ريف حمص الشمالي، بينما تعرضت أماكن في قرية برج قاعي في ريف حمص الشمالي لقصف من قبل القوات الحكومية، أيضاً نفذت طائرات حربية عدة غارات على مناطق في بلدتي حيان وعندان في ريف حلب الشمالي، ومناطق أخرى في بلدات حور وكفرناها ودارة عزة والشيخ سليمان في ريف حلب الغربي، بينما تعرضت أماكن في منطقة المنصورة وبلدة أورم الكبرى في ريف حلب الغربي، لقصف من قبل القوات الحكومية، في حين نفذت طائرات حربية غارة على مناطق في قرية بنان الحص في ريف حلب الجنوبي، وكانت قد قتلت مواطنة جراء قصف القوات الحكومية لمناطق في القرية، كما نفذت الطائرات الحربية غارتين استهدفتا مناطق في أورم الكبرى في ريف حلب الغربي، بينما سقطت قذيقتان على الأقل على مناطق في القسم الغربي من مدينة حلب، فيما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن طائرات حربية قصفت بعدة صواريخ مناطق في قرية بابكة الواقعة في أقصى الريف الغربي لحلب، فجر اليوم الخميس والقريبة من بلدة باتبو، منفذة مجزرة راح ضحيتها 6 أشخاص على الأقل بينهم 4 أطفال، كما خلف القصف الجوي على القرية، عدداً كبيراً من الجرحى، ولا تزال أعداد القتلى قابلة للازدياد لوجود جرحى بحالات خطرة، فيما تسببت الغارات بتدمير ممتلكات مواطنين في القرية.

و قصف الطيران الحربي مناطق في أطراف بلدة كفرنبل في ريف إدلب الجنوبي، في حين أسفرت الضربات الجوية من قبل الطائرات الحربية على منطقة جبل الأربعين عن خسائر بشرية في عائلات مقاتلين من الحزب الإسلامي التركستاني، فيما استهدف الطيران الحربي عصر اليوم منطقة مقر لمقاتلين أوزبك في مدينة إدلب، بينما قصفت الطائرات الحربية مناطق في بلدة سراقب في ريف إدلب الشرقي، في حين استهدف الطيران الحربي مناطق في جبل الأربعين في ريف إدلب، ومعلومات عن سقوط جرحى، كذلك أصيب أكثر من 24 شخصاً بجراح، ومعلومات عن استشهاد اثنين على الأقل منهم جراء قصف لطائرات الحربية على مناطق في مدينة بنّش في ريف إدلب الشمالي الشرقي، فيما لا يزال بعض الجرحى بحالات، كذلك تسبب القصف بدمار في ممتلكات مواطنين، في حين قتلت مواطنة وأصيب 6 آخرون بينهم 4 أطفال دون سن الـ 18، جراء قصف للفصائل الإسلامية على مناطق في بلدتي الفوعة وكفريا اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية بشمال شرق إدلب، بينما نفذت طائرات حربية عدة غارات على مناطق في بلدة التمانعة في ريف إدلب الجنوبي، أيضاً نفذت طائرات حربية غارات استهدفت مناطق في مدينة إدلب، حيث استهدفت الضربات اماكن في منطقتي مبنيي الأمن العسكري والامنية ومحيطهما ما تسبب في سقوط عدد من الجرحى بينهم طفل ومواطنتان، بينما تعرضت مناطق في بلدة طيبة الإمام وقريتي لحايا والزوار في ريف حماة الشمالي لقصف من قبل الطيران الحربي، في حين قصفت القوات الحكومية بعدد من القذائف أماكن في منطقة عيدون بالريف الجنوبي لحماة، في حين قتل وأصيب عدد من عناصر القوات الحكومية جراء استهداف جيش العزة بصاروخ موجه حاجز شيلوط في ريف حماة، كذلك قصفت القوات الحكومية مناطق في قرية حربنفسه في ريف حماه الجنوبي، كما سقطت عدة قذائف على مناطق في بلدة محردة في ريف حماة الشمالي الغربي، التي يقطنها مواطنون من أتباع الديانة المسيحية وتسيطر عليها القوات الحكومية، في حين قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في قرية الزلاقيات في ريف حماه الشمالي، ما أدى لأضرار مادية،بينما قصفت القوات الحكومية أماكن في منطقة طيب الإمام في ريف حماة الشمالي، ومعلومات عن استشهاد شخص جراء القصف.

و دارت معارك عنيفة في محاور عين الخضرا وبسيمة ومحاور أخرى بوادي بردى، بين الفصائل الإسلامية والمقاتلة وجبهة فتح الشام من جانب، وحزب الله اللبناني والقوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جانب آخر، في محاولة مستمرة من قبل الأخير لتحقيق مزيد من التقدم في المنطقة عقب سيطرته على منطقة الزينية المحيطة ببلدة بسيمة، حيث ترافقت الاشتباكات العنيفة مع قصف مدفعي وصاروخي مكثف من قبل القوات الحكومية بالإضافة للعشرات الضربات الجوية على المنطقة، وإطلاق نار من قبل القناصة تسبب في سقوط قتيلين أحدهما طفلة، كما قصفت القوات الحكومية بقذيفة هاون منطقة في مزارع بلدة الشيفونية في ريف دوما، في حين قتلت مواطنة وأصيب 3 أشخاص بجراح، جراء سقوط 5 قذائف هاون على منطقة في مدينة دوما في الغوطة الشرقية ظهر اليوم، كما قصفت القوات الحكومية مناطق في بلدتي بقين ومضايا ومدينة الزبداني، في حين تعرضت مناطق في جرود القلمون لقصف مكثف من قبل القوات الحكومية، كما قصفت القوات الحكومية مناطق في بلدة حزرما بالغوطة الشرقية، بقذائف الهاون، كما تجددت الاشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها وحزب الله اللبناني من جهة، والفصائل الإسلامية من جهة أخرى، في محور كتيبة الصواريخ وأطراف بلدة الميدعاني، في حين تعرضت مناطق في بلدة طفس لقصف من القوات الحكومية، كما جددت القوات الحكومية استهدافها بالرشاشات الثقيلة لأماكن في بلدة اليادودة غرب درعا، بينما تعرضت مناطق في بلدة طفس لقصف صاروخي من قبل القوات الحكومية، ومعلومات عن استهدافها مشفى في البلدة، كذلك قصفت القوات الحكومية مناطق في قرية المجيدل ومحيطها بمنطقة اللجاة في الريف الشرقي لدرعا.

شاهد أيضاً

تركيا تدرج محمد دحلان على قائمة المطلوبين “الحمراء”

رابط فحص شيكات الشؤون الاجتماعية 2019 للأسر الفقيرة 12:24 - 04 ديسمبر 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *