الأحد , أبريل 11 2021
الرئيسية / أخبار / القوات العراقية تواصل تقدّمها في الموصل وتُحبط…
قًتل 25 عنصراً من "داعش"، إضافة إلى تدمير 4 مقار تابعة للتنظيم خلال عمليات تحرير مناطق المحور الشمالي لمدينة الموصل، بالإضافة إلى 17 سيارة مفخخة، والاستيلاء على مخازن وذخائر التنظيم في ذلك المحور، في وقت أكّد فيه السفير البريطاني لدى العراق، فرانك بيكر، أن بلاده ستستمر بتدريب القوات العراقية في مكافحتها للتطرف. وكشف بيكر أنّ "المملكة المتحدة مستمرة بدعم العراق كجزء من التحالف العالمي، وصديق له، وسوف تستمر التدريبات للقوات العراقية، وكذلك لدينا الدعم الجوي للحملة، وستواصل تمويل المساعدات الإنسان..

القوات العراقية تواصل تقدّمها في الموصل وتُحبط…

 العرب اليوم - القوات العراقية تواصل تقدّمها في الموصل وتُحبط هجومًا عنيفًا على كركوك

قًتل 25 عنصراً من "داعش"، إضافة إلى تدمير 4 مقار تابعة للتنظيم خلال عمليات تحرير مناطق المحور الشمالي لمدينة الموصل، بالإضافة إلى 17 سيارة مفخخة، والاستيلاء على مخازن وذخائر التنظيم في ذلك المحور، في وقت أكّد فيه السفير البريطاني لدى العراق، فرانك بيكر، أن بلاده ستستمر بتدريب القوات العراقية في مكافحتها للتطرف.

وكشف بيكر أنّ "المملكة المتحدة مستمرة بدعم العراق كجزء من التحالف العالمي، وصديق له، وسوف تستمر التدريبات للقوات العراقية، وكذلك لدينا الدعم الجوي للحملة، وستواصل تمويل المساعدات الإنسانية للعراقيين، للمساعدة في تخفيف المعاناة وإزالة العبوات الناسفة حتى يتمكن العراقيون من العودة إلى ديارهم، 2017 يبدو من المرجّح أن يكون عاما مليئا بالتحديات ولكنه واعد، والتقدم لهزيمة داعش في الموصل سوف يستمر" مشيرا إلى أننا "سوف نستمر في الوفاء بهذه الالتزامات، ومع ذلك، فإن القوات العراقية التي يجب أن يكون لها الفضل في تحويل المد على داعش ولحماية المدنيين، وتستحق التقدير العالمي لهذا، يمكننا أن ننظر إلى الأمام إلى 2017 كسنة التي سوف تقدم العراق خطوة أقرب إلى السلام والازدهار".

وأوضح قائد قيادة عمليات نينوى، اللواء نجم الجبوري، أن "قطعات الفرقة السادسة عشرة تمكنت الاثنين، من قتل 25 عنصراً من داعش وتدمير أربعة مقار لهم خلال عملية تحرير حيي العربي والكندي في المحور الشمالي لمدينة الموصل، ودمّرت القوات الأمنية 4 مقار كان يتخذها التنظيم منطلقاً لضرب القطعات العسكرية، وتمكنت من تدمير 17 عجلة مفخخة تابعة لتنظيم داعش المتطرف بعد تحرير مناطق الكندي والقيروان والعربي ضمن المحور الشمالي للموصل، إضافة إلى الاستيلاء على 7 مخازن من الأسلحة لداعش في حيي القيروان والكندي، وأن القوات العراقية انتزعت حيين جديدين من قبضة تنظيم داعش في الموصل لتواصل مكاسبها يوم الاثنين".

وأعلن الفريق الركن قوات خاصة عبد الأمير رشيد يارالله في بيان ورد لـ"العرب اليوم"، أن "قوات مكافحة التطرف حررت حي النبي يونس ومرقد النبي يونس والمجموعة الثقافية ورفعت العلم العراقي فوق مبانيه بعد تكبيد العدو خسائر بالأرواح والمعدات، وحرّرت قوات مكافحة التطرف حي الشرطة ورفعت العلم العراقي فوق مبانيها بعد تكبيد العدو خسائر بالأرواح والمعدات"، وكشف قائمقام الموصل٬ حسين الحاجم٬ اليوم الاثنين٬ عن انهيار صفوف داعش في الساحل الأيسر من المدينة بعد التقدم الكبير للقوات الأمنية، مشيرا إلى أن القوات الأمنية استطاعت تحرير حي الأندلس بـ3 ساعات فقط٬ فيما اكد أن داعش بات يستخدم أسلوب الأرض المحروقة ويحاول العبث في الممتلكات٬ في حين قتل امس 7 مواطنين أثناء محاولتهم الهرب إلى حي الأندلس، ومبيّنًا أن "معنويات عناصر داعش في انهيار تام بعد التوغل الكبير للقوات المحررة حيث استغرقت معركة تحرير حي الأندلس يوم امس 3 ساعات فقط".

وأضاف الحاجم أن "القوات المحررة تواصل توغلها بسهولة كبيرة وسط انكسار داعش وبات ما يعيقها فقط العبوات الناسفة والمنازل المفخخة"، مؤكّدًا أن "داعش بدأ باستخدام أسلوب الأرض المحروقة ويحاول العبث بالممتلكات العامة واطلاق النار العشوائي على المدنيين والذي اسفر عن مقتل 7 مدنيين أثناء محاولتهم الهرب من حي العربي باتجاه حي الأندلس"٬ مشيرا إلى أن "داعش حرق شركة اسيا سيل والدوائر العامة واطلق النار على المواطنين بعد خسارته للأراضي في الساحل الأيسر من الموصل".

ونوّه مصدر أمني ، إلى أن "عجلة مفخخة وضعها تنظيم داعش المتطرف بأحد الدور السكنية التي صادرها سابقا في حي الكفاءات الثانية شمالي الموصل انفجرت مما أدى إلى تدمير المنزل والبعض المنازل المجاورة، التفجير لم يسفر عن وقوع إصابات بشرية بعد أن نجحت القوات بمساعدة شباب الحي بإخلاء الأسر قبل أن تنفجر السيارة".
وأفاد مصدر في مديرية الاستخبارات العسكرية، اليوم الاثنين، إن "

مديرية الاستخبارات العسكرية وبالتنسيق مع استخبارات عمليات نينوى تضبط معملاً لتصنيع الطائرات المسيّرة ذات الأجنحة الكبيرة التي يصل طولها إلى ستة أمتار وبأذرع لحمل الأسلحة والمتفجرات"، مضيفًا أن "القوة عثرت داخل المعمل على طائرة ما زالت قيد التصنيع وقد تم الاستيلاء على جميع محتويات المعمل ومصادرتها وتسليمها للجهات ذات الاختصاص"، مبيناً أن "المعمل هو واحد من معامل متنوعة عدة تم العثور عليها بالمحور الشمالي في حي الحدباء بنينوى".

وأعلن مساعد قائد اللواء التاسع مشاة البيشمركة، العقيد طارق احمد انه بناء على "معلومات دقيقة لقوات الاسايش تم الاستيلاء على كمية كبيرة من مادة TNT شديدة الانفجار وأعتدة وعبوات لاصقة في نهر رودخانة قرب قرية كوباني التابعة لقضاء داقوق" ، مضيفًا أن المتفجرات جديدة وتم وضعها في هذا المكان ليتم تسريبها الى داخل مدينة كركوك عن طريق الخلايا النائمة لاستخدامها في هجوم "كبير" على المدينة، ومشيرًا إلى أن "المتفجرات المذكورة لو وصلت إلى المتطرفين لكانوا قد شنوا هجوما اكبر من الهجوم الذي شنّوه قبل اشهر في مدينة كركوك"، وعن كمية المتفجرات أوضح احمد أنها كانت عبارة عن 8 قنابل كبيرة و18 عبوة لاصقة الخاصة بالعجلات وأبواب البيوت وكمية كبيرة من مادة TNT شديدة الانفجار، مضيفا أن قسما كبيرا من تلك المواد أنتجها متطرفو "داعش" بأنفسهم لاستخدامها في التفجيرات.

شاهد أيضاً

تركيا تدرج محمد دحلان على قائمة المطلوبين “الحمراء”

رابط فحص شيكات الشؤون الاجتماعية 2019 للأسر الفقيرة 12:24 - 04 ديسمبر 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *