الخميس , ديسمبر 3 2020
الرئيسية / أخبار / مركز حقوقي فلسطيني يُطالب بالتحقيق في اعتقال…
أوضح المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان أنه يتابع بقلق اعتقال المواطن عادل المشوخي، على أيدي أفراد من الشرطة العسكرية في رفح، في أعقاب نشره لفيديو على موقع التواصل الاجتماعي، "الفيسبوك"، يوجه خلاله انتقادات لحركة حماس، شأنه شأن العديد من المواطنين، على خلفية أزمة الكهرباء الخانقة التي يعاني منها سكان قطاع غزة منذ أكثر من 10 أعوام. وأكد المركز، أن الحق في حرية الرأي والتعبير مكفولين وفقاً للقانون الأساسي الفلسطيني، والمعايير الدولية لحقوق الإنسان، ويطالب بالالتزام الصارم بقانون الاجراءات الجزائية عند..

مركز حقوقي فلسطيني يُطالب بالتحقيق في اعتقال…

 العرب اليوم - مركز حقوقي فلسطيني يُطالب بالتحقيق في اعتقال عادل المشوخي

أوضح المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان أنه يتابع بقلق اعتقال المواطن عادل المشوخي، على أيدي أفراد من الشرطة العسكرية في رفح، في أعقاب نشره لفيديو على موقع التواصل الاجتماعي، "الفيسبوك"، يوجه خلاله انتقادات لحركة حماس، شأنه شأن العديد من المواطنين، على خلفية أزمة الكهرباء الخانقة التي يعاني منها سكان قطاع غزة منذ أكثر من 10 أعوام.
وأكد المركز، أن الحق في حرية الرأي والتعبير مكفولين وفقاً للقانون الأساسي الفلسطيني، والمعايير الدولية لحقوق الإنسان، ويطالب بالالتزام الصارم بقانون الاجراءات الجزائية عند استدعاء أي مواطن، ووفقاً لبيان المركز ففي حوالي الساعة 3:00 مساء الأربعاء الموافق 11 يناير/كانون ثان 2017، اعتقلت الشرطة العسكرية المواطن عادل سلامة المشوخي، 33 عاماً، من أمام منزله الواقع في مخيم الشابورة، في مدينة رفح، جنوب قطاع غزة، مشيراً إلى أن اعتقاله جاء في أعقاب انتشار فيديو للمشوخي على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي، "الفيسبوك"، ينتقد خلاله أداء حركة حماس فيما يتعلق بأزمة الكهرباء في قطاع غزة.

ومنذ نشر الفيديو المذكور، حصل على نسبة مشاهدة عالية، بلغت أكثر من ربع مليون مشاهدة، وأشار المركز الحقوقي إلى أن هذه هي المرة الثالثة التي يجري فيها اعتقال المشوخي وهو أحد منتسبي الشرطة في غزة، على أيدي الأجهزة الأمنية في غزة، حيث سبق وأن اعتقل العام الماضي مرتين، واحدة لدى جهاز الأمن الداخلي، حيث خضع للتحقيق والتعذيب، والأخرى لدى الشرطة العسكرية، وكلتاهما كانتا على خلفية نشره لفيديوهات تنتقد حركة حماس.

وأكد المركز على أن الاستدعاء المتكرر على خلفية الرأي دون مبرر قانوني أو تهمة واضحة، وإخضاعهم لإجراءات قانونية غير مستحقة وبشكل تعسفي، يمثل تعد صارخ على الحريات العامة، وإساءة واضحة وتعسف في استخدام السلطة، ودعا المركز الأجهزة الأمنية إلى احترام الحق في حرية الرأي والتعبير، المكفولين دستورياً ووفق المعايير الدولية لحقوق الإنسان، مؤكداً على أن التطبيق الدقيق لقانون الاجراءات الجزائية أمر لا غنى عنه لصيانة الحريات، ويشدّد على أن الاحتجاز على ذمة التحقيق في قضايا الرأي يتعارض مع المعايير الدولية الملزمة للسلطة الفلسطينية، وطالب النائب العام بالتحقيق في اعتقال المشوخي للوقوف على الحقائق لمحاسبة المسؤولين.

شاهد أيضاً

تركيا تدرج محمد دحلان على قائمة المطلوبين “الحمراء”

رابط فحص شيكات الشؤون الاجتماعية 2019 للأسر الفقيرة 12:24 - 04 ديسمبر 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *