الجمعة , مايو 14 2021
الرئيسية / أخبار / ملفات وتقارير / رفع مستوى السعادة للإنسان الفلسطيني مسؤولية صانعي القرار

رفع مستوى السعادة للإنسان الفلسطيني مسؤولية صانعي القرار

إن السعادة غاية إنسانية يسعى إليها جميع البشر على سطح الكرة الأرضية وإن اختلفوا في تعريفها وتحديد مسبباتها والتنبؤ بمحتوياتها . فالسعادة ترتبط بصورة إيجابية بالنمو الاقتصادي ، ومستويات التدين ، وثقافة المجتمع ، وترسيخ مبادئ العدل والمساواة بين أفراد المجتمع ، وحرية الراي والتعبير ، والممارسة الديمقراطية ، والتسامح الاجتماعي ، واحترام الحريات الشخصية ، والتوافق الزواجي ، والقناعة ، والرضا الوظيفي ، والرضا عن الحياة ، والتفاؤل والأمل ، والصبر ، والمكانة الاجتماعية …. أين صانعي القرار في فلسطين من هذه المبادئ والقيم الاخلاقية والانسانية ؟ صانعي القرار في فلسطين قادرين على جعل الشعب الفلسطيني من أسعد الشعوب على سطح الكرة الارضية إذا قاموا باتخاذ خطوات عملية وإيجابية على أرض الواقع :- – انهاء الانقسام بين شطري الوطن بصورة عاجلة ، لان هذه الخطوة ستؤدي إلى انهاء الكثير من الأزمات المرتبطة بالانقسام أهمها أزمة الكهرباء في محافظات غزة ، وأزمة المعابر خاصة معبر رفح ، وأزمة الحصار الظالم المفروض على 2 مليون فلسطيني ، وأزمة الوقود …. – خلق آفاق تنموية في المجال الاقتصادي من خلال اقامة المشاريع الاستثمارية لاستيعاب العاطلين عن العمل خاصة الخريجين الجامعيين والعمال . – توفير ضمان اجتماعي للعاطلين عن العمل أسوة بالدول المتحضرة في العالم خاصة الخريجين الجامعيين والعمال المتزوجين بواقع 1500 شيكل شهرياً . – توفير مساحات واسعة لأبناء شعبنا للتعبير عن آرائهم وأفكارهم وتوجهاتهم بدون تجريح أو مساس بمشاعر الآخرين . – ترسيخ مبادئ الديمقراطية وحقوق الانسان في المجتمع الفلسطيني بكل أمانة ومصداقية وشفافية . – ترسيخ الثقافة الاسلامية المستمدة من ديننا الاسلامي الحنيف ومن سنة نبينا محمد صلى الله علية وسلم . من خلال العرض السابق نقول بكل وضوح وأمانة … – السعادة …. تعني اقامة مشاريع استثمارية وتنموية . – السعادة …. تعني أن يعيش المواطن بكرامة وأمن واستقرار في بلده . – السعادة …. تعني التمسك بكتاب الله وسنة رسوله . – السعادة …. تعني توفير فرص عمل للخريجين والعمال . – السعادة …. تعني نشر العدل والمساواة بين افراد المجتمع . – السعادة …. تعني توفير شقة لكل انسان متزوج . – السعادة …. تعني الأمل والتفاؤل بغد مشرق . هل يستطيع صناع القرار في فلسطين توفير جزء من مقومات السعادة لشعبنا الفلسطيني العظيم قبل فوات الأوان ؟.

شاهد أيضاً

تركيا تدرج محمد دحلان على قائمة المطلوبين “الحمراء”

رابط فحص شيكات الشؤون الاجتماعية 2019 للأسر الفقيرة 12:24 - 04 ديسمبر 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *