الثلاثاء , يناير 19 2021
الرئيسية / اقتصاد / اتصالات وتكنلوجيا / آبل تقاضي كوالكوم وتطلب مليار دولار

آبل تقاضي كوالكوم وتطلب مليار دولار

أمد- وكالات: تقدمت آبل رسمياً بطلب دعوى قضائية ضد شركة صناعة المعالجات كوالكوم تتهمها فيها بفرض رسوم مالية كبيرة لقاء ترخيص استخدام براءات اختراع أساسية تملكها كوالكوم. تقول آبل في الدعوى أن كوالكوم اتخذت عدة خطوات بما فيها حجب مليار دولار دفعتها لها كرد فعل انتقامي. وأوضحت أن كوالكوم تفرض رسوم أكبر بخمسة مرات من كل الشركات المرخصة لبراءات الاختراع التي لديها اتفاقيات معها مجتمعة. وتأتي هذه الدعوى بعد أيام قليلة من بدء لجنة التجارة الإتحادية أيضاً بمقاضاة كوالكوم للممارسات الاحتكارية وهي متعلقة بنفس موضوع دعوى آبل. تقول اللجنة أن كوالكوم أجبرت الشركات المصنعة للهواتف الذكية دفع رسوم ترخيص عالية جداً من أجل استخدام براءات اختراع تعد أساسية في تصنيع الهواتف الذكية. وعندما تفرض كوالكوم رسوم أعلى بكثير من الشركات الأخرى، هذا يدفع الشركات المصنعة للهواتف الذكية أن ترفع أسعار منتجاتها بشكل يمنعها من المنافسة. وتتعلق معظم براءات الاختراع بإستخدام المودم المدمج مع شريحة المعالجة من كوالكوم. وكانت آبل قد وقعت صفقة خاصة وحصرية مع كوالكوم لتجنب دفع رسوم الترخيص المرتفعة. لكن الآن على ما يبدو انتهت مدة الصفقة أو فعاليتها لذا بدأت آبل تلجئ إلى إنتل لاستخدام مودمات الإتصال الخاصة بها في آيفون بدلاً من كوالكوم. ومبلغ المليار دولار موضوع دعوى آبل يعود إلى أن كوالكوم تريد الإنتقام على طريقتها لتجاوب آبل مع السلطات الحكومية في كوريا الجنوبية حول المنافسة والاحتكار التي أدت إلى تغريم كوالكوم بمبلغ 853 مليون دولار، وهذه الغرامة لم تكن لتحدث لولا تعاون آبل مع السلطات الكورية.

شاهد أيضاً

إيران ترفع دعوة ضد مؤسس تطبيق "تلغرام"

أمد/ طهران: أعلن المدعي العام في العاصمة الإيرانية طهران، جعفري دولت أبادي، اليوم الثلاثاء، أنه تم رفع دعوة ضد مؤسس تطبيق "تلغرام" المواطن الروسي بافل دوروف، في محكمة طهران المختصة بالشؤون الدولية لتقديم التطبيق خدمات للإرهابيين. وقال دولت أبادي في تصريح صحفي، حسب ما نقلت عنه وكالة "إيسنا"، إن "شبكة "تلغرام"، بالإضافة إلى تقديمها خدمات للجماعات الإرهابية ومنها جماعة "داعش"، قدمت خدمات لعصابات تهريب مخدرات والاتجار بالبشر. وتابع "تم رفع هذه الدعوة في محكمة طهران المختصة في الشؤون الدولية لمحاسبة ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *