الجمعة , أكتوبر 23 2020
الرئيسية / أخبار / ملفات وتقارير / هل ستنجح مفاوضات التسوية في أستانا؟

هل ستنجح مفاوضات التسوية في أستانا؟

مما لا شك فيه فإن الأطراف المتصارعة في سورية سيجلسون قريبا في أستانا، عاصمة كازاخستان وذلك من أجل التفاوض، رغم عدم صمود وقف إطلاق النار في سورية، وأن اتفاق وقف إطلاق النار رغم الخروقات التي حصلت فلن ينهار، فالقوى التي أقرت وقف إطلاق النار، أي موسكو وأنقرة، ستسعى إلى إعادة تفعيله، وذلك تمهيدا للمباحثات، التي ستجرى في أستانا قريبا، وفي جنيف في شهر فبراير المقبل، فموسكو تعتبر أنها حققت الكثير من المهمات، التي وضعتها لنفسها في سورية، رغم أنها لم تستطع إنهاء الحرب على كل الأراضي السورية، لكنها في المقابل يمكن القول بأنها أنقذت النظام السوري من السقوط، كما أنها حققت نصرا ماديا ورمزيا، وذلك من خلال تمكنها من استعادة مدينة حلب من فصائل المعارضة السورية، كما أن أنقرة بلا شك ترغب في تسوية، وذلك لكي تمنع عنها امتداد النار السورية إلى أراضيها، كما ترغب بمنع الأكراد من أن يتمكنوا من إقامة حكم ذاتي لهم، والذي من جانبه بدأ يلهب الأكراد داخل تركيا، كما بدأ يدغدغ أحلام الكيان التركي. لكن هل يسمح موقع تركيا وحدود تدخلها العسكري بفرض تسوية حول الأزمة السورية؟ رغم أن تركيا هي العنصر الأضعف في هذه الحرب الدائرة، لكن من ناحيته يرى النظام السوري بأن ما أنجز من انتصار حتى الآن غير كافٍ، كما أنه يريد من موسكو أن تكمل حربها، وذلك من أجل استعادة كامل الأراضي السورية، لكن طهران فيبدو بأنها غير راضية عن حديث التسوية الجاري، فهي ترى أن أهدافها من الحرب السورية لم تتحقق بعد، وأن مشروعها الاستراتيجي في إقامة هلال شيعي ما زال يحتاج إلى مزيد من الحرب، وذلك لرسم كامل معالمه على الأرض، لكن بلا شك فإنه بالإمكان إنجاز تسوية، رغم كل ما يجري، كما أنه يبقى موقف التنظيمات المسلحة الكثيرة العدد والمرجعيات، والسؤال هنا كيف يمكن إدخالها في تسوية، وما المكتسبات التي ستحصل عليها؟ فالكثير من المحللين يرون بأن فرص التسوية في سورية ما زالت ممكنة، إذا تم التفاوض على مستقبل سورية، لا سيما أن تركيا تخلت عن إزاحة الرئيس السوري من منصبه، مما يعكس تغيرا في الموقف التركي، أما فصائل المعارضة السورية فلا يبقى أمامها إلا التفاوض بعد كل هذه الحروب، التي أنهكت الشعب السوري.

شاهد أيضاً

تركيا تدرج محمد دحلان على قائمة المطلوبين “الحمراء”

رابط فحص شيكات الشؤون الاجتماعية 2019 للأسر الفقيرة 12:24 - 04 ديسمبر 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *