السبت , أكتوبر 24 2020
الرئيسية / ثقافة وفن / مشاهير / أول أمريكية في عهد ترامب تعلن الهجرة: أهرب من العنصرية

أول أمريكية في عهد ترامب تعلن الهجرة: أهرب من العنصرية

أمد/ مدريد: أعلنت سيدة أمريكية، اليوم الأحد، الهجرة من بلادها، في أول واقعة من نوعها، بعد تولي دونالد ترامب الرئاسة في الولايات المتحدة، هرباً من "العنصرية".وحصلت الأمريكية مارشا سكاربورغ ( 69 عاماً)، وهي صحفية وعملت كمساعد مخرج سينمائي، بالفعل على تأشيرة الإقامة في إسبانيا.وقالت "سكاربورغ"، في حديث لصحيفة "الموندو" الإسبانية، اليوم، "لا أريد أن أعيش فى بلد رئيسه دونالد ترامب، الحزن يخيم على الولايات المتحدة، وأنا أريد أن أكون سعيدة، وهذا لن يحدث مع وجود ترامب فى البيت الأبيض، أفضل الهجرة إلى مدريد".ومضت قائلة إن "فوز ترامب أعطى الإذن بالافراج عن العنصرية وكراهية الأجانب وكراهية النساء، وهذا أمر خطير، وأعتقد أن ذلك من شأنه أن يغير تماماً تجربة الولايات المتحدة، ويدفع لموت القيم الأساسية لبلادنا"، حسب قولها.وأضافت أنها أول مهاجرة من الولايات المتحدة بسبب النظام الحالي، قبل أن تتابع: "لكنني لن أكون الأخيرة".وعن أسباب اختيار إسبانيا، قالت إن هذا البلد "تاريخياً كان مكاناً لتعايش اليهود والمسلمين والمسيحيين"، في إشارة الى الحقبة التي حكم فيها المسلمون إمارة الأندلس لنحو ثمانية قرون.وأضافت "سكاربورغ"، وهي من مواليد لوس أنجلوس: "سأكون في إسبانيا خلال أقل من شهر وأترك أصدقائي ومعارفي".وكانت السيدة الأمريكية زارت إسبانيا عدة مرات آخرها العام الماضي، وفق الصحيفة.وسبق أن أطلق دونالد ترامب تصريحات وصفت بـ"العنصرية" ضد الأجانب والمهاجرين، كما تسود حالة من المخاوف بتنامي ظاهرة الاعتداء على المهاجرين في بلاده جراء تلك التصريحات.

شاهد أيضاً

عدسة الكاميرا ترصد ملكة انجلترا أثناء قيادتها سيارة جاجوار..صور

كتب - أيمن صبري: من المعروف عنها أنها من عشاق قيادة السيارات، وعلى مدار عمرها الممتد لـ(91 عامًا) امتلكت العشرات من السيارات مختلفة الأنواع والطرازات. وإلى اليوم ما تزال إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا تمارس عشقها، فقد رصدت عدسات الكاميرات لحظات قيادتها لسيارتها الـ"جاجوار" في رحلة العودة من خدمة الكنيسة الملكية في ويندسور بارك. وكانت الملكة إليزابيث وفقًا لما ذكره موقع "ديلي ميل" الانجليزي تقود سيارتها رفقة حارسها الشخصي، ذلك بعد أيام قليلة من إعلان زوجها الأمير فيليب خبر تقاعده. ويصل شغف الملكة بالسيارات إلى معرفتها حتى بالمعلومات الميكانيكية وبيانات الحركة، وتعلمت ذلك منذ أن كانت تخدم ضمن صفوف الجيش البريطاني خلال الحرب العالمية الثانية. وبالرغم من سنها المتقدم، إلا أنها تحرص من وقت إلى آخر وفي مناسبات بعينها على ممارسة القيادة، وكان آخرها العام الماضي عندما تجولت رفقة حفيدتها في كيت بالمورال، وكذا إيصال دوقة كامبريدج إلى موعد غذاء مع الأمير وليام. يذكر أن الملكة إليزابيث هي الشخص الوحيد في المملكة المتحدة الذي يسمح له بالجلوس خلف عجلة قيادة السيارة وقيادتها دون الحصول على رخ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *