الأحد , أبريل 11 2021
الرئيسية / أخبار / الطائرات الحربية تستهدف مناطق في ريف درعا…
قصفت طائرات حربية أماكن في منطقة النخلة وبلدة طفس في ريف درعا، ومناطق أخرى في أحياء درعا البلد، ولم ترد أنباء عن خسائر بشرية. وسقطت قذيفة قرب بلدة كروم المحيطة في بلدة حضر في ريف القنيطرة الشمالي، والخاضعة لسيطرة القوات الحكومية، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية. وتستمر الاشتباكات العنيفة بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جهة، وتنظيم "داعش" من جهة أخرى في محور مطار التيفور العسكري في ريف حمص الشرقي، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، وجددت القوات الحكومية قصفها لمناطق في بلدة الغن..

الطائرات الحربية تستهدف مناطق في ريف درعا…

 العرب اليوم - الطائرات الحربية تستهدف مناطق في ريف درعا واستمرار الاشتباكات في مطار التيفور

قصفت طائرات حربية أماكن في منطقة النخلة وبلدة طفس في ريف درعا، ومناطق أخرى في أحياء درعا البلد، ولم ترد أنباء عن خسائر بشرية. وسقطت قذيفة قرب بلدة كروم المحيطة في بلدة حضر في ريف القنيطرة الشمالي، والخاضعة لسيطرة القوات الحكومية، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.

وتستمر الاشتباكات العنيفة بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جهة، وتنظيم "داعش" من جهة أخرى في محور مطار التيفور العسكري في ريف حمص الشرقي، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، وجددت القوات الحكومية قصفها لمناطق في بلدة الغنطو في ريف حمص الشمالي.

ونفذت طائرات حربية عدة غارات على مناطق في مدينة الرستن في ريف حمص الشمالي، ما أدى إلى مقتل مواطن وسقوط جرحى، كذلك سقطت عدة قذائف أطلقتها الفصائل الإسلامية على مناطق في قرية الاشرفية الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية في ريف حمص الشمالي، دون ورود معلومات عن إصابات.

وتجدد سقوط عدة قذائف على مناطق في مشروع 3000 شقة قرب حي الحمدانية غرب حلب، فيما قصفت الطائرات الحربية مناطق في بلدة الحاجب في ريف حلب الجنوبي، دون معلومات عن خسائر بشرية.

واستهدف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدات مورك وكفرزيتا واللطامنة وقرية الزلاقيات في ريف حماة الشمالي، دون أنباء عن إصابات، بينما قصفت طائرات حربية مناطق في أطراف بلدة كفرزيتا وقرية الصياد بالريف ذاته، فيما قصفت القوات الحكومية مناطق في قرية الدلاك في ريف حماه الجنوبي، دون ورود معلومات عن إصابات.

تدور اشتباكات متقطعة بين قوات الحكومة والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية من جهة أخرى، في محور القاسمية في الغوطة الشرقية، كما سمع دوي انفجار في مزارع سعسع في ريف دمشق الغربي، ناجم عن انفجار عبوة ناسفة بجرار زراعي في المنطقة، ولم ترد أنباء عن إصابات، في حين تدور اشتباكات عنيفة بين قوات الحكومة والمسلحين الموالين لها من جهة والفصائل المقاتلة والإسلامية في محور بلدة عين الفيجة في وادي بردى، في محاولة من قوات الحكومة التقدم في المنطقة والسيطرة عليها، وسط قصف مكثف من قبل قوات الحكومة على مناطق الاشتباك.

وسمع دوي انفجار في "محكمة" في مدينة الرستن في ريف حمص الشمالي، قالت مصادر أهلية أنه ناجم عن انفجار عبوة ناسفة بغرفة، أحد القضاة، ما أدى لسقوط جرحى ومعلومات عن مقتل شخص بالانفجار، بينما نفذت طائرات حربية غارات عدة على مناطق في بلدة الفرحانية في ريف حمص الشمالي، ولم ترد أنباء عن إصابات، أيضاً قصفت قوات الحكومة مناطق في بلدة الغنطو وقرية أم شرشوح ومحيطها في ريف حمص الشمالي، ما أدى لأضرار مادية، وإصابة عدة مواطنين بجراح، وقصفت قوات الحكومة أماكن في محيط منطقة صوامع غرز بالتزامن مع استهدافها لنيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في بلدة اليادودة في ريف درعا الشمالي الغربين دون معلومات عن إصابات.

وتنطلق محادثات أستانة بشان سورية، في العاصمة الكازاخستانية الاثنين، في مسعى لتثبيت وقف إطلاق النار في سورية وإيجاد سبل لحل الأزمة التي تعصف في البلاد، وهي أول محادثات تلتقي فيها المعارضة السورية وجها لوجه بحكومة دمشق.

ويضم الوفد المعارض، الذي كان مؤلفًا في البداية من ثمانية أعضاء، 14 عضوًا يضاف إليهم 21 مستشارًا، بحسب مصدر قريب من المعارضة. ووفد النظام السوري الذي يضم 10 أشخاص برئاسة السفير السوري لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري غادر دمشق الأحد، متوجهًا إلى أستانة.

وقال دبلوماسي روسي إنه لم يتضح بعد ما إذا كان ممثلو الحكومة السورية والمعارضة سيلتقون وجهًا لوجه، لإجراء محادثات مباشرة في أستانة على الرغم من أن هذا الأمر هو هدفهم الرئيسي. وأضاف ألكسندر لافرنتييف رئيس الوفد الروسي لمحادثات أستانة أن الأطراف تأمل في الاتفاق على الصيغة التي ستجري بها الاجتماعات قبل أن تبدأ.

وأجرى وزير الخارجية الكازاخستاني خيرات عبد الرحمانوف لقاءات مع المبعوث الدولي إلى سورية ستيفان دي ميستورا ورؤساء وفود الدول المشاركة في محادثات أستانة بين المعارضة السورية وحكومة دمشق، في إطار التحضيرات لإطلاق المحادثات المقررة الاثنين.

والتقى عبد الرحمانوف رؤساء وفود إيران وروسيا وتركيا، لمناقشة جوانب الاجتماع الدولي الذي يهدف للتوصل إلى تسوية للنزاع في سورية. وسيكون حضور الدول الغربية محدودا إذ ستشارك كل من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا على مستوى السفراء. كما سيكون للاتحاد الأوروبي حضورًا رسميًا. وقال رئيس وفد الحكومة السورية إلى محادثات أستانة بشار الجعفري، إن الغاية الأساسية من المحادثات هو تثبيت خطوط وقف إطلاق النار وتأمين فصل المجموعات الإرهابية وإيجاد قواسم مشتركة مع الفصائل المعارضة لمحاربة الإرهاب.

شاهد أيضاً

تركيا تدرج محمد دحلان على قائمة المطلوبين “الحمراء”

رابط فحص شيكات الشؤون الاجتماعية 2019 للأسر الفقيرة 12:24 - 04 ديسمبر 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *