الجمعة , ديسمبر 4 2020
الرئيسية / ثقافة وفن / مشاهير / شاهد.. كيف قضى "باراك أوباما" يومه الأول كمواطن عادي

شاهد.. كيف قضى "باراك أوباما" يومه الأول كمواطن عادي

أمد/ لأول مرة منذ 8 سنوات، يعود باراك أوباما إلى صفوف المتفرجين على الرئيس الأمريكي، كمواطن مدني، لا يحمل أي صفة رسمية، ولا يحمل في جيبه شفرات أو كلمات مرور.. ففي يومه الأول، كمواطن، توجه أوباما أمس، إلى ملعب غولف "بوركيوبن كريك"، شديد الخصوصية، بمنتجع رانشو ميراج في كاليفورنيا، حيث لعب الرئيس السابق الغولف في ملعب 18 فجوة. وقال تقرير نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، إن أوباما بدا مطمئناً أثناء تنقله في أرجاء الملعب مرتدياً قميص غولف ماركة "أندر آرمور" أزرق فاتح اللون، وحذاء وجوارب نايكي، وقبعة بيسبول رمادية، وتبادل مرافقوه، بمن فيهم عدد من العملاء السريين بالمخابرات، الأحاديث حول ملعب الغولف الخاص والمدهش ذي الـ18 فجوة في عديد من عربات الغولف. وحسب التقرير، فإن الرئيس الأمريكي السابق شوهد وهو يتحدث ويضحك مع رفاقه أثناء اللعب، في أول يوم من عطلته، كما شوهد أثناء ضربه قبضة لاعب آخر ليعطيه تحية بعد لعبة موفقة، قبل أن يتوقف للاستراحة. حيث رآه البعض وهو جالس في سيارة الغولف وهو يتناول شطيرة. وتقول الصحيفة البريطانية، إن باراك أوباما اعتاد أن يكون مسيطراً، لذلك اختار أن يقود عربة الغولف الخاصة به بنفسه، بدلاً من أن يساعده أحد على التنقل بين الثقوب. ولفتت إلى أن الرئيس السابق، يقضي إجازته في منطقة بالم سبرينغ، بعد يوم واحد من مغادرته البيت الأبيض، حيث يقيم أوباما وميشيل في قصر جيمس كوستوس، السفير لدى إسبانيا وزوجه مايكل سميث مهندس الديكور، في منتجع رانشو ميراج. كما شوهد أوباما متوجهاً في وقت مبكر إلى نادي "ثندربيرد كنتري" لحضور جلسة تمرين استمرت ساعة.

شاهد أيضاً

عدسة الكاميرا ترصد ملكة انجلترا أثناء قيادتها سيارة جاجوار..صور

كتب - أيمن صبري: من المعروف عنها أنها من عشاق قيادة السيارات، وعلى مدار عمرها الممتد لـ(91 عامًا) امتلكت العشرات من السيارات مختلفة الأنواع والطرازات. وإلى اليوم ما تزال إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا تمارس عشقها، فقد رصدت عدسات الكاميرات لحظات قيادتها لسيارتها الـ"جاجوار" في رحلة العودة من خدمة الكنيسة الملكية في ويندسور بارك. وكانت الملكة إليزابيث وفقًا لما ذكره موقع "ديلي ميل" الانجليزي تقود سيارتها رفقة حارسها الشخصي، ذلك بعد أيام قليلة من إعلان زوجها الأمير فيليب خبر تقاعده. ويصل شغف الملكة بالسيارات إلى معرفتها حتى بالمعلومات الميكانيكية وبيانات الحركة، وتعلمت ذلك منذ أن كانت تخدم ضمن صفوف الجيش البريطاني خلال الحرب العالمية الثانية. وبالرغم من سنها المتقدم، إلا أنها تحرص من وقت إلى آخر وفي مناسبات بعينها على ممارسة القيادة، وكان آخرها العام الماضي عندما تجولت رفقة حفيدتها في كيت بالمورال، وكذا إيصال دوقة كامبريدج إلى موعد غذاء مع الأمير وليام. يذكر أن الملكة إليزابيث هي الشخص الوحيد في المملكة المتحدة الذي يسمح له بالجلوس خلف عجلة قيادة السيارة وقيادتها دون الحصول على رخ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *