الأربعاء , ديسمبر 2 2020
الرئيسية / منوعات / ديكور / زوجان أميركيان يحولان منزلًا مهجورًا إلى مكان…
يحلم الناس أحيانًا بشراء منزل يذكرهم باعتزاز بمرحلة الطفولة، وعدد قليل منا في نهاية المطاف يعيشون في واحد من المنازل التي كنا نكرهها، ولكن هذا هو ما فعلته بالضبط فرانشيسكا فوركوليني، صاحبة نوع الملابس لابور أوف لوف، إن منازل الستينات والسبعينات ليست دائمًا جميلة المظهر الخارجي، ولكن في الداخل هي جميلة وخفيفة والمساحات عقلانية، وهو ما دفعها وزوجها، مينموير، أن يرمما هذا المنزل. عندما وجد مينموير هذا البيت المتواضع من الجبهة ولكنه رائع من الداخل، فوركوليني جاءت لمشاهدته بعقل مفتوح، ولأن المكان ظ..

زوجان أميركيان يحولان منزلًا مهجورًا إلى مكان…

 العرب اليوم - زوجان أميركيان يحولان منزلًا مهجورًا إلى مكان متميز للعيش

يحلم الناس أحيانًا بشراء منزل يذكرهم باعتزاز بمرحلة الطفولة، وعدد قليل منا في نهاية المطاف يعيشون في واحد من المنازل التي كنا نكرهها، ولكن هذا هو ما فعلته بالضبط فرانشيسكا فوركوليني، صاحبة نوع الملابس لابور أوف لوف، إن منازل الستينات والسبعينات ليست دائمًا جميلة المظهر الخارجي، ولكن في الداخل هي جميلة وخفيفة والمساحات عقلانية، وهو ما دفعها وزوجها، مينموير، أن يرمما هذا المنزل.

عندما وجد مينموير هذا البيت المتواضع من الجبهة ولكنه رائع من الداخل، فوركوليني جاءت لمشاهدته بعقل مفتوح، ولأن المكان ظل معروضًا للبيع لمدة سنتين كان متعفنًا جدًا، ولكن كان هناك الكثير من الضوء، والمساحات كانت كبيرة، لذا اعتقدا أنهما يمكن أن يصنعا منه شيئًا أفضل وتحويل الحيوان القبيح إلى بجعة، ولكن تكلفة العمل المعنية كانت باهظة بالنسبة لمعظم المشترين المحتملين، إنه يحتاج لمتخصص مثل مينموير، الذي كان قادرًا على القيام بالجزء الأكبر من التجديد بنفسه، لقد دمر المكان وبناه من الأرض لأعلى، مضيفًا وسائل العزل والتدفئة تحت البلاط، وهدموا أيضًا الجزء الخلفي من المنزل، وحولوا غرفة النوم المربعة إلى مكتب سخي وخلقا غرفة معيشة أكبر من ذلك بكثير، مينموير قابل بذكاء السقف الماهوغني الأفريقي الأصلي هنا مع سقف الأرز الجديد، وأضاف جدارًا من النوافذ المنزلقة وأرضية خرسانية تمتد إلى الحديقة، وكلاهما لزيادة الشعور بالفضاء، وفي الوقت نفسه، في الجزء الأمامي من المنزل، امتد الفناء غير المستخدم لإنشاء منطقة لتناول الطعام مليئة بالضوء في المطبخ الذي كان صغيرًا في الماضي، وأصبح يفتح عن طريق أبواب منزلقة إلى مدخل الساحة الخضراء، وقد لون المنزل بالأبيض، ويقول مينموير: "أود خلق مساحة مثل وعاء لما يوضع في الداخل".

وبنى مينموير الكثير من القطع بنفسه، بما في ذلك رفوف غرفة المعيشة ودواليب التخزين وخزائن الخشب الرقائقية في المطبخ المكسو بالبلوط، وجاءت كراسي المطبخ بالون الأصفر والأزرق، لقد أصبحت لديه نظرة حداثية ذات الانتاج الضخم جدًا ويمكن أن يكون شخصي قليلًا ورائعًا، وتقول فوركوليني: "أنا أحب المزج بين الحرف واللون والطباعة لتدفئة المنزل".

في كاليفورنيا منزل المصممين الأميركيين الرائدين تشارلز وراي إيمز كاملًا بالألوان والملمس والكائنات والخلط بين الكثير من الثقافات، تمامًا مثل الرفوف المزدحمة في غرفة المعيشة لفوركوليني، وقالت إنها تطبق نفس المبادئ الجمالية لعملها في المتجر، والجمع بين الخطوط النظيفة والبناء الذي لا تشوبه شائبة، وتقول: "بعض الناس يستوحون بساطتهم من المساحات الفارغة، ولكن أنا أتغذى على النمط واللون، عندما أرى هذه الأشياء، تطلق في الاندورفين".

شاهد أيضاً

اليانور لاكيلن تعلن عن مجموعة جديدة من…

تم تأسيس معرض كرافت كونسل السنوي، عام 2003 لتسليط الضوء على الحرفية المعاصرة الراقية، إلا أن هذا العام، يعود ذلك المفهوم إلى معرض ساتشي في كنسينغتون في لندن، في الفترة من 2 شباط/فبراير إلى 6 مع التركيز بشكل خاص على الأعمال الحديثة والتقنيات. للوهلة الأولى، لا تظهر المادة التي تستخدمها المصممة اليانور لاكيلن لعمل أوانيها، حيث الأسود الامع، وجودتها التكوينية يمكن أن تشبه الخزف والعظام أو الحجر، إلا أن تلك الأواني، في الواقع، من الخشب، وذلك بفضل خبرتها التي تتجاوز أكثر من 20 عاما في العمل الخشبي...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *