الإثنين , أبريل 24 2017
الرئيسية / اقتصاد / اتصالات وتكنلوجيا / غوغل تتعهد بعدم ظهور الإعلانات بالأماكن الخطأ

غوغل تتعهد بعدم ظهور الإعلانات بالأماكن الخطأ

أمد/ واشنطن: أصدرت شركة غوغل الأميركية اعتذارا علنيا غير معهود ووعدت "القيام بعمل أفضل" بعد الغضب الذي أثاره ظهور إعلانات لشركات كبرى في مقاطع فيديو "متطرفة" أو "عدائية" على يوتيوب. وقال مدير عام غوغل المملكة المتحدة رونان هاريس في تدوينة "لقد سمعنا من معلنينا والوكالات بصوت واضح وعال أنه بإمكاننا توفير طرق أبسط وأكثر فاعلية لوقف ظهور إعلاناتهم مع المحتوى المثير للجدل". وغوغل أكبر شركة إعلانات على الإنترنت، والإعلانات المباعة من خلال منصاتها المختلفة تنتشر عبر مئات آلاف مواقع الويب وملايين فيديوهات يوتيوب. وللشركة قوانين صارمة تمنع خطاب الكراهية والتضليل والأنشطة غير القانونية، لكن حجمها الهائل يعني أن هناك دائما مخاطر أن تنزلق العناصر السيئة من بين الشقوق، وهو الذي يحصل بالمملكة المتحدة حاليا. ويأتي ذلك بعد استدعت الحكومة الشركة الخميس الماضي للإجابة عن سؤال: لماذا ظهرت إعلانات لمختلف المجموعات التي يمولها دافعو الضرائب إلى جانب محتوى متطرف، مثل فيديوهات من زعيم منظمة "كي كي كي" السابق دايفيد ديوك، وكذلك واعظ أشاد بعملية إطلاق النار بنادي أورلاندو الليلي. وقالت السلطات إنها جمدت مؤقتا كافة الإعلانات من المنصة، وهي إعلانات ترويجية لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) وفروع الجيش، والسياحة، ومنظمات عامة أخرى. وقبل ذلك بساعات، أعلنت صحيفة "ذي غارديان" انسحابها الخاص بعدما وجدت إعلانات على مواقع "تدعو للكراهية" وفعل الأمر ذاته "لوريل" وهوندا وسلسلة متاجر "ساينبري" وفقا لصحيفة "ذي تايمز أوف لندن". وكانت صحيفة "ذا تايمز" ذاتها قد تسببت بضجة الشهر الماضي عندما ذكرت أن العديد من العلامات التجارية الكبرى كانت تمول "الإرهاب" بدون إرادتها من خلال إعلانات على مقاطع فيديو في يوتيوب مرتبطة بتنظيم الدول الإسلامية ومجموعات نازية. ولعل أكبر ضربة لغوغل جاءت عندما قال الفرع البريطاني من "هافاس" -إحدى مجموعات وكالات الإعلانات الكبرى القليلة التي تهيمن على صناعة الإعلان العالمية- الجمعة الماضية إنه سيلغي عقوده إلى أن يصبح على ثقة أكبر بمرشحات غوغل. وقد أنفقت هافاس نحو مئتي مليون دولار في إعلانات رقمية بالمملكة المتحدة نيابة عن وكلائها الذين يضمون دومينوز وهيونداي وكيا وشركة أو 2 للاتصال اللاسلكي. ونتيجة لتلك المواقف، قال مدير عام غوغل إنه يمكن للمعلنين توقع تعديلات بالمنصة خلال الأسابيع المقبلة ستمنحهم سيطرة أكبر فيما يتعلق بالمكان الذي ستظهر فيه إعلاناتهم.

شاهد أيضاً

جوجل تشهد ارتفاع في حجم طلبات البيانات من الحكومات

أمد/ كالفورنيا: منذ فترة طويلة، بدأت جوجل في إطلاق تقارير شفافية دورية تكشف فيها عن حجم الطلبات الحكومية على بيانات المستخدمين عبر خدماتها المختلفة مثل بريد جوجل وشبكة جوجل بلس ويوتيوب وغيرها. بالأمس، كشفت الشركة عن آخر أرقامها في هذا الإطار والتي شهدت ارتفاع غير مسبوق، حيث وصلت الطلبات الحكومية على البيانات من جوجل إلى 45,000 طلب خلال النصف الثاني من 2016 الماضي، وهو الرقم الأعلى في تاريخ جوجل منذ بدء إصدار تقارير الشفافية في 2010. من إجمالي هذه الطلبات، كشفت الشركة عن وجود 31,000 طلب تقريبًا م..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *