الإثنين , أبريل 24 2017
الرئيسية / اقتصاد / اتصالات وتكنلوجيا / قضية ضد Bose للتجسس على ما يستمع إليه المستخدمين

قضية ضد Bose للتجسس على ما يستمع إليه المستخدمين

‎أمد- وكالات: قد تظن أنك عندما تضع سماعات الأذن الخاصة بك فإن ما يدخل من خلالها إلى أذنك لا يعرف به أحد غيرك، لكنك مخطئ!. لو كنت تستخدم سماعات Bose فإنه على الأرجح يتم التجسس على ما تستمع إليه وتجميع هذه المعلومات وبيعها!. تقدم Kyle Zak بدعوى قضائية ضد الشركة يتهمها فيها بإنتهاك خصوصية المستخدمين الذين يتعاملون مع سماعات الشركة ولديهم تطبيقها Bose Connect على هواتفهم الذكية سواء أندرويد أو آيفون. يقول المدعي أنه بعد شراء سماعة QuietComfort 35 التي تباع بمبلغ 350 دولار، قام بتحميل تطبيق الشركة على هاتفه الذكي “للحصول على أقصى استفادة ممكنة من السماعة” كما اقترحت الشركة. وبعد تنزيل التطبيق وإضافة البيانات الخاصة كالأسم والبريد الإلكتروني والرقم التسلسلي للسماعة، لاحظ المدعي أن الشركة ترسل كل المعلومات المتاحة عن الوسائل المتعددة من هاتفه الذكي إلى شركات خارجية مثل Segment.io المتخصصة بجمع البيانات عن المستخدمين وبيعها للشركات. وفي نص الشكوى توضيح أن معرفة ما الذي يستمع إليه الشخص يكشف كثيراً عن شخصيته، سواء كان ذلك نوع الموسيقى والأغاني أو البودكاست أو الكتب والبرامج الصوتية وغيرها. ويمكن للشركات تحليل هذه المعلومات وتقسيم الزبائن إلى شرائح واستهدافهم بإعلانات موجهة لهم. ويسعى المدعي للحصول على تعويض بملايين الدولارات وتضم لائحة الإتهام عدة سماعات تنتجها الشركة العريقة التي تحقق عائدات سنوية 3.5 مليار دولار. وتضم القائمة QuietComfort 35, QuietControl 30, SoundLink Around-Ear Wireless Headphones II, SoundLink Color II, SoundSport Wireless و SoundSport Pulse Wireless. ولا يكتفي المدعي بالتعويض المالي بل يطالب بإيقاف جمع البيانات لأنه انتهاك للقوانين المعمول بها في إيلينوي مكان القضية.

شاهد أيضاً

جوجل تشهد ارتفاع في حجم طلبات البيانات من الحكومات

أمد/ كالفورنيا: منذ فترة طويلة، بدأت جوجل في إطلاق تقارير شفافية دورية تكشف فيها عن حجم الطلبات الحكومية على بيانات المستخدمين عبر خدماتها المختلفة مثل بريد جوجل وشبكة جوجل بلس ويوتيوب وغيرها. بالأمس، كشفت الشركة عن آخر أرقامها في هذا الإطار والتي شهدت ارتفاع غير مسبوق، حيث وصلت الطلبات الحكومية على البيانات من جوجل إلى 45,000 طلب خلال النصف الثاني من 2016 الماضي، وهو الرقم الأعلى في تاريخ جوجل منذ بدء إصدار تقارير الشفافية في 2010. من إجمالي هذه الطلبات، كشفت الشركة عن وجود 31,000 طلب تقريبًا م..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *