السبت , أكتوبر 21 2017
الرئيسية / أخبار / الانتخابات الإيرانية.. إقبال كثيف وأمن مستقر

الانتخابات الإيرانية.. إقبال كثيف وأمن مستقر

كتبت- هدى الشيمي:

توجه الناخبون الإيرانيون صباح اليوم، الجمعة، إلى مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات، لاختيار حاكم جديد للبلاد في قائمة تضم أربعة مرشحين أبرزهم الرئيس الحالي للبلاد حسن روحاني.

وينتخب الرئيس الإيراني لفترتين كحد أقصى، مدة الفترة الواحدة تصل إلى 4 أعوام.

ويشارك في عملية الاقتراع 56 مليونا و410 آلاف و234 شخصا، في 63500 لجنة انتخابية داخل إيران، وتجري الانتخابات في مقرات السفارات والقنصليات الإيرانية في 103 دول.

وتعد هذه الانتخابات الأولى التي يتم إجراؤها عقب الاتفاق النووي الإيراني الذي وقعه روحاني مع الدول الأوروبية وأمريكا.

"المرشحون"

والمرشحون الأربعة الذين يتنافسون في الانتخابات الرئاسية الإيرانية هم الرئيس الحالي حسن روحاني، 68 عاما، ووصل إلى سدة الرئاسة عام 2013، ويعد أكبر إنجاز حققه هو التوصل لاتفاق نووي مع القوى الدولية عام 2015.

ورغم أنه ليس معروفا بشكل واسع بين الإيرانيين، وابتعاده عن الأضواء، أعلن رجل الدين المحافظ إبراهيم رئيسي ترشحه للانتخابات، وينافسه على المنصب مصطفي آقاميرسليم الذي يعد من السياسيين المحافظين المتشددين أيضا، ويحظى بدعم المحافظين التقليديين بحسب ما ذكرته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

أما المرشح الرابع فهو مصطفي هاشمي طبا، والذي لا يحظى بشهرة في أوساط الناخبين الإيرانيين بحسب "بي بي سي"، والذي شغل منصب وزير الصناعة والتعدين في الثمانينيات بالقرب الماضي.

"الاقبال"

وشهدت مراكز الاقتراع في داخل وخارج إيران اقبالا كثيفا، منذ بدء عملية التصويت صباح اليوم، الجمعة.

وقالت وكالة "تسنيم" الإيرانية إن الطوابير المواطنين اصطفت أمام مراكز الاقتراع، في مدينة طهران.

وبعد ما يزيد عن الـ3 ساعات من بدء عملية الانتخاب ازدحمت المراكز، واصطفت طوابير من المواطنين أمامها لانتظار دورهم في الإدلاء بأصواتهم.

وفي هذا الإطار، قال المُتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمی الیوم، الجمعة، إن الجالیة الایرانیة المقيمة في الخارج، أقبلوا بشكل واسع النطاق علي الادلاء باصواتهم في الانتخابات الرئاسية التي انطلقت صباح اليوم، بحسب ما نقلته وكالة "ارنا".

وتوافد الإيرانيون على لجان الاقتراع في القنصلية العامة الايرانية في دبي وأبوظبي للادلاء باصواتهم، كما توجهوا إلى مراكز الانتخاب في القنصليات بمصر وتونس والجزائر وعدد من دول شمال أفريقيا.

كما حرصت الجالية الإيرانية على الإدلاء بأصواتهم في أنقرة و كذلك مدن أرضروم و طرابزون و ازمير واثنين في اسطنبول.

وأعلن سفير ايران لدي تركيا محمد ابراهيم طاهريان فرد، أن عملية الاقتراع في تركيا بدأت في الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي داعيا جميع الايرانيين المقيمين في تركيا إلي المشاركة في الانتخابات.

وتوجه الإيرانيون المقيمون في باكستان إلى مراكز الاقتراع في العاصمة إسلام آباد ومدينة كراجي، بالإضافة إلى أربع مدن باكستانية أخرى.

وفي نيوزيلندا، انتهت عملية الاقتراع بعد عشر ساعات من العمل، واستقبال الناخبين، إذ توجه الإيرانيون إلى مراكز الاقتراع في أربع مدن هي آكلاند وكرايست جورج وفلينغتون ودنيدن.

"الأمن الداخلي"

وأكد وزير الأمن الإيراني محمود علوي أن عملية الاقتراع تجري في أمان تام، وأنه يقع حتى الآن أي عمليات شغب، وفقا لوكالة "إرنا".

وقال : ربما كانت التيارات المضادة للأمن والمناهضة للثورة تحاول في السابق ايجاد التهديدات، لكن في هذه الدورة شهدنا تراجعا في هذا الخصوص."

وأشار إلى أن الحضور الجماهيري يصنع الأمن ويكفل الامن.

وفي تايلاند، أضرم مجهول النار في نفسه أمام السفارة الإيرانية في العاصمة بانكوك، احتجاجا على الانتخابات الرئاسية.

وردد الرجل – الذي لم يُكشف عن جنسيته- هتافات باللغة العربية مناهضة للانتخابات الإيرانية، وحمل لافتة مكتوب عليها "لا تصوتوا" باللغتين الإنجليزية والعربية، وفقا لما نشرته وكالة الأنباء الألمانية.

"الفرز"

وأكد رئيس لجنة الانتخابات في وزارة الداخلية الإيرانية علي أصغر أحمدي أن عملية الفرز ستبدأ عقب انتهاء الاقتراع، حسب ما نقلته وكالة تسنيم.

وقال أصغر أحمدي للوكالة الإيرانية إن فرز الأصوات وإعلان النتائج، عادة ما يبدأ عقب انتهاء الاقتراع وسيتم الإعلان عن نتائج بعد جمع الاصوت.

وأعلن المتحدث بإسم مجلس صيانة الدستور عباس علي كدخدائي أن أولوية فرز الأصوات ستكون لرئاسة الجمهورية عقب الانتهاء من الاقتراع وذلك بعد التشاور الذي حصل بين المجلس ووزارة الداخلية.

وأكد كدخدائي أن مراقبي مجلس صيانة الدستور يتواجدون في جميع صناديق الاقتراع ولم تسجل اي مشكلة حتى اللحظة، حسب الوكالة الإيرانية.

شاهد أيضاً

بحر: موقف الغانم يعبر عن ضمير الأمة وأحرار العالم

غزة – "القدس" دوت كوم – ثمن أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *