الأحد , يونيو 13 2021
الرئيسية / أخبار / استمرار الاشتباكات في حمص والقوات الحكومية تقصف…
استهدفت القوات الحكومية بالرشاشات الثقيلة مناطق في مدينة الرستن، في ريف حمص الشمالي، دون معلومات عن إصابات، ونفذت الطائرات الحربية مزيدًا من الضربات على مناطق في محيط قرية التياس وأطرافها ومحيط المحطة الرابعة بالبادية الغربية لمدينة تدمر، وسط استمرار الاشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جهة، وتنظيم "داعش" في استمرار القوات الحكومية في هجومها الذي بدأته، بعد تمكنها من تحقيق تقدم في تلال قريبة من المطار ومحاور في أطراف قرية التياس، وتترافق الاشتباكات مع قصف متبادل بين الطرفين. ..

استمرار الاشتباكات في حمص والقوات الحكومية تقصف…

 العرب اليوم - استمرار الاشتباكات في حمص والقوات الحكومية تقصف أماكن في مدينة الرستن

استهدفت القوات الحكومية بالرشاشات الثقيلة مناطق في مدينة الرستن، في ريف حمص الشمالي، دون معلومات عن إصابات، ونفذت الطائرات الحربية مزيدًا من الضربات على مناطق في محيط قرية التياس وأطرافها ومحيط المحطة الرابعة بالبادية الغربية لمدينة تدمر، وسط استمرار الاشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جهة، وتنظيم "داعش" في استمرار القوات الحكومية في هجومها الذي بدأته، بعد تمكنها من تحقيق تقدم في تلال قريبة من المطار ومحاور في أطراف قرية التياس، وتترافق الاشتباكات مع قصف متبادل بين الطرفين.

وتستمر الاشتباكات العنيفة في التلال المحيطة بمطار التيفور العسكري وأطراف منطقة التياس، بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جهة، وتنظيم "داعش" من جهة أخرى، وسط تقدم للقوات الحكومية وسيطرته على تلال في المنطقة، في محاولة لتوسيع مناطق سيطرتها على حساب التنظيم، بالتزامن مع قصف جوي وقصف للقوات الحكومية على مناطق الاشتباك.

وتعرضت أماكن في منطقة كبانة في جبل الأكراد ومناطق أخرى في الريف الشمالي للاذقية، لقصف من القوات الحكومية، دون معلومات عن خسائر بشرية، وقصفت الطائرات الحربية مناطق في قرية الدكيلة في الريف الشرقي لحماة، ما أسفر عن أضرار مادية، وسقوط عدد من الجرحى، ومعلومات عن مقتل مواطنة وطفلة، في حين قصفت القوات الحكومية مناطق في الريف الشمالي لحماة، دون أنباء عن إصابات، واستهدفت قوات الحكومة أماكن في منطقة تل مصيبين في الريف الشمالي لحماة، دون معلومات عن إصابات.

وسُمع دوي انفجارين في منطقة سويدية صغيرة التي تسيطر عليها قوات سورية الديمقراطية ناجمة عن تفجيرين نفذهما تنظيم "داعش" مستهدفاً عناصر القوات هذه، ما أسفر عن سقوط خسائر بشرية، بالتزامن مع استمرار الاشتباكات بين الطرفين في محاور عدة في ريفي الرقة الشمالي الغربي والغربي، وسط قصف متبادل بين الطرفين، ومعلومات عن سقوط خسائر بشرية في صفوفهما، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن ما لا يقل عن 30 شخصاً قتلوا وأصيبوا جراء قصف للقوات الحكومية على أماكن في منطقة دير قانون في وادي بردى، حيث تأكد مقتل 7 منهم على الأقل، فيما لا يزال عدد القتلى مرشحاً للارتفاع لوجود جرحى بحالات خطرة ووجود معلومات عن قتلى آخرين على الأقل، وتأتي هذه المجزرة مع استمرار الاشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها وحزب الله اللبناني من طرف، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من طرف آخر، في محيط عين الفيجة من جهة عين الخضرة ومن جهة رأس الصيرة، بعد أن كانت قوات النظام تقدمت في رأس الصيرة المشرفة على دير مقرن وعين الفيجة وسيطرتها كذلك الليلة الماضية على قرية عين الخضرة.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر قبل يومين أن الأعلام السورية المعترف بها دولياً رفعت فوق نبع عين الفيجة في وادي بردى بالتزامن مع بدء ورشات الصيانة العمل لإصلاح نبع المياه وإعادة ضخ المياه إلى العاصمة دمشق التي تشهد قطعاً للمياه منذ الـ 23 من كانون الأول / ديسمبر من العام الماضي 2016، وجاء رفع الأعلام بعد دخول الورشات، إلى منطقة نبع عين الفيجة، وفقاً للاتفاق الذي أبرم بين سلطات الحكومة والقائمين على وادي بردى، والذي يشترط إعادة ضخ المياه من نبع عين الفيجة ووادي بردى إلى العاصمة دمشق، وأن على كل طرف الالتزام بتنفيذ الاتفاق الذي سيتم تنفيذ بنوده بعد إعادة ضخ المياه إلى العاصمة دمشق، على أن يتحمل كل جانب مسؤولية عرقلة الاتفاق أو إعاقة تنفيذ بنوده.

وتتواصل الاشتباكات العنيفة خلال اليوم الثاني من الهجوم الأعنف منذ نحو عام الذي نفذه تنظيم "داعش" فجر السبت الـ 14 من كانون الثاني / يناير من العام 2017، حيث تدور اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جانب، وتنظيم "داعش" من جانب آخر، في مدينة دير الزور ومحيط مطار دير الزور العسكري والجبل المطل على المدينة، حيث تمكن التنظيم من تحقيق تقدم مجدداً والسيطرة على الجبل المطل على مدينة دير الزور، والذي سيمكنه في حال التقدم أكثر من قطع الطريق الواصل بين مطار دير الزور العسكري واللواء 137 وحي الجورة، فيما ترافقت الاشتباكات مع عشرات الضربات التي نفذتها الطائرات الحربية على مدينة دير الزور ومحيطها ومحاور الاشتباك، وسط قصف مدفعي وصاروخي عنيف ومتبادل بين طرفي الاشتباك، وأسفرت الضربات الجوية عن مقتل 5 مواطنين بينهم مواطنتان وطفلان اثنان، إضافة لسقوط عدد آخر من الجرحى، ومعلومات عن مزيد من القتلى والجرحى في صفوف القوات الحكومية والتنظيم.

شاهد أيضاً

تركيا تدرج محمد دحلان على قائمة المطلوبين “الحمراء”

رابط فحص شيكات الشؤون الاجتماعية 2019 للأسر الفقيرة 12:24 - 04 ديسمبر 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *